العدساني: 41 مليار دينار أصول ” البترول الكويتية” … و23.4 مليار عوائدها سنوياً

كشف الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول نزار العدساني أن إجمالي أصول المؤسسة تبلغ نحو 41 مليار دينار في حين تصل العوائد السنوية لها ما يقارب 23.4 مليار، مشيراً في الوقت عينه إلى أن المؤسسة أكبر مساهم في إيرادات الكويت.
واستعرض العدساني في عرض قدمه ضمن فعاليات منتدى الاستثمار الكويتي الصيني الاول في شنغهاي، الاتجاهات الاستراتيجية لمؤسسة البترول نحو 2040، حيث تتمحور رسالتها بالعمل على تحسين قيمة الموارد الهيدروكربونية في الكويت من خلال التشغيل التجاري والعالمي بطريقة متكاملة ومستدامة، مع توفير الفرص للمواطنين للنمو والمساهمة في التنمية الاقتصادية.
ولفت العدساني إلى أن رؤية المؤسسة تتمثل في أن تكون ريادية على مستوى العالم في الغاز والنفط، عبر الاستفادة من الابتكار لتعظيم الأرباح، والعمل كمورد آمن وموثوق، والتسليم بكفاءة وفعالية، ومراعاة البيئة.
كما أشار إلى أن المؤسسة تطمح لتحقيق مستوى مستدام من انتاج النفط الخام لنحو 4.75 مليون برميل يومياً في الكويت، ومن ضمنها المنطقة المقسومة، بحلول 2040، إضافة إلى تحقيق مستوى مستدام من إنتاج الغاز غير المصاحب لنحو 2.5 مليار قدم مكعبة يومياً، وبينها المنطقة المقسومة.
وأكد العدساني على السعي نحو تعويض المواد الهيدروكربونية المنتجة من خلال إضافة مخزون النفط والغاز المدعوم سنوياً لتحقيق نسبة استبدال احتياطي 100 في المئة، وتحقيق واستدامة 150 مليون برميل نفط مكافئ للإنتاج العالمي من النفط والغاز بحلول 2020، والمحافظة عليها حتى 2040 (مع الحفاظ على 12 سنة من العمر الاحتياطي).
وأشار العدساني إلى أن المؤسسة تسعى أيضاً إلى إعطاء الأفضلية لفرص الاستثمار التي تسهل نقل التكنولوجيا والقدرات إلى الأعمال التجارية المحلية والدولية في مجال الانتاج، مضيفاً أن المؤسسة تطمح نحو التوسع في الطاقة التكريرية في الكويت لتصل إلى نحو 2 مليون برميل يومياً بحلول 2035، والاحتفاظ بها حتى 2040 مع ضمان الحد الأقصى من إنتاج النفط الثقيل المحلي وتلبية الطلب المحلي على الطاقة. إضافة إلى توفير منتجات نفطية تلبي معايير الجودة المحلية والدولية، ودمج عمليات التكرير والبتروكيماويات محلياً.
من جانب آخر، نوه العدساني إلى رؤية المؤسسة نحو التوسع في الطاقة التكرارية بما يضمن منفذاً آمناً لنحو 1.3 مليون برميل يومياً من الخام الكويتي بحلول 2035 وتأمين ذلك إلى 2040، إضافة إلى استدامة مركز البيع بالتجزئة التنافسي في أوروبا والتوسع في مناطق أخرى عالية النمو.
وفي سياق آخر، تطرق العدساني إلى تطلع المؤسسة نحو تنمية أعمال البتروكيماويات الأساسية داخل وخارج الكويت للحفاظ على مكانة رائدة في سوق منتجات الأوليفينات والعطريات بما لا يقل عن 16 مليون طن سنوياً في 2030، علاوة على التوسع في المنتجات اللاحقة والتخصصية عبر الشراكات والتحالفات التي ترتبط بإنتاج السلعة الأساسية.
وبيّن العدساني أن المؤسسة تهدف إلى تعظيم قيمة المواد الهيدروكربونية الكويتية من خلال تسويقها عبر المنافذ متنوعة وطويلة الأجل، إضافة إلى التأكد من تحقيق أعلى قيمة مضافة عبر أعمال المؤسسة لتعزيز الاستخدام الأمثل للهيدروكربونات الكويتية.
وأضاف أن المؤسسة تسعى لتطوير القدرات التجارية لدعم خطة التوسع في المنبع والمصب، وتعزيز القدرات التسويقية من خلال مشاريع دعم التسويق والاستثمارات الأخرى، علاوة على التأكد من حجم وتهيئة الأسطول بحيث يلبي المتطلبات الإستراتيجية على المدى الطويل والمتطلبات التسويقية، بما يتماشى مع خطط إنتاج المؤسسة المحلي، متوقعاً في الوقت ذاته أن تنفق المؤسسة أكثر من 100 مليار دولار لتلبية خطة نموها.

مشاريع نفطية بعد 2022 /‏2023

كشف العدساني عن تطلع المؤسسة نحو تنفيذ عدة مشاريع استراتيجية مستقبلية بعد عام 2022 /‏2023 مهمة مثل المرحلة الثالثة من تطوير مشروع الغاز الطبيعي الحر الجوراسي، وبناء مصفاة جديدة للنفط الثقيل، مشروع الإنتاج الثانوي للنفط الثقيل، علاوة على الاستكشافات البحرية وبرامج الإنتاج والتطوير، كذلك استكشاف وإنتاج نفط جديد، وتطوير وإنتاج النفط غير التقليدي.
وأشار العدساني إلى عدد من المشاريع في القطاع النفطي خلال الفترة 2018 /‏2019 وحتى 2022 /‏2023 ومنها مشروع الوقود النظيف، ومصفاة الزور، ومصفاة الدقم.