العدساني:توفير وظائف جديدة والصناعة النفطية تواجه تحديات كثيرة

قال نزار العدساني الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية ان المؤسسة تعمل على خلق وظائف جديدة، و دعم القطاع الخاص مشيرا الى الانتهاء من إعداد الإستراتيجية الرابعة 2040، ومؤكدا على أن المؤسسة تعتبرأهم عنصر للصناعة في الكويت.
وأكد العدساني في كلمته خلال مؤتمر الكويت الرابع للإرشاد، أن الصناعة النفطية تواجه تحديات كثيرة وعالية جداً غير مسبوقة، مبيناً أن القطاع النفطي يؤمن أن العنصر البشري هو أساس النجاح لتحقيق الأهداف، ومشدداً على العمل على تنميته وتطويره بشكل أساسي.
ووبحسب  موقع جريدة الراى الكويتية قال إن النجاح الأساسي يأتي من الموارد البشرية، وإن عملية الإرشاد تلعب دوراً كبيراً في تنمية الشخصية وعناصرها، مؤكداً أن «البترول» تدعم بشكل كبيرعملية التحويل الأساسية، خصوصاً التي من شأنها إضافة قيمة للعمليات.
من جانبها، قالت مساعدة رئيس جمعية الإرشاد في الكويت، إيمان الغربللي، إن المؤتمر الرابع للإرشاد يقام هذا العام تزامناً مع إشهار جمعية الإرشاد للنفع العام في الكويت رسمياً، تحت مظلة الجمعية العالمية الرئيسيّة في الولايات المتحدة.
وأضافت ان هناك وفدا من المقر الرئيسي يزور الكويت للاطلاع والتعرف على الاستعدادات، ونوعية الأشخاص المهتمة بالإرشاد في الكويت، خصوصاً في قطاع التربية والتعليم والمصارف والقطاع النفطي، موضحة أن القطاع النفطي أبدى اهتماماً متزايداً بالجمعية وبنشاطها منذ 5 سنوات.
وأوضحت الغربللي أن «الإرشاد» قامت بتدريب عدد كبير، من موظفي شركات «نفط الكويت»، و«البترول الوطنية»، و«الكيماويات البترولية»، منوهة بأن هناك أكثر من 200 شخص في القطاع النفطي قاموا بالتدريب في الإرشاد.
كما تحدث كل من المحاضر فليب روسينسكي، عن المنهج المتكامل لمعالجة التعقيد وتعزيز استدامة الأداء العالي، والدكتورة فيكي بروك التي ركزت على الدافعية والإرشاد، بينما تطرقت الدكتورة هبة الغريب إلى التدريب الإبداعي لتحقيق الإمكانات.
من جهة أخرى، تحدث مستشار التنمية البشرية عبدالله اليحيى، عن اللغة الإنسانية المشتركة لدى المنظمات، وناقش اللغة الانسانية المشتركة من حيث القدرة على استيعابها، وفهمها من منظور الإرشاد والفرق بينها، وبين اللغات المنطوقة والمكتوبة ذات الصفة الإقليمية.