الصين تطور أول مستعمرة للأبحاث تحت الماء تعمل بالذكاء الاصطناعى

أعلن الرئيس الصينى شى جين بينج أن أول مستعمرة ذكاء اصطناعى تحت الماء فى العالم ستنشأ ببحر الصين الجنوبى، وقد وصفت القاعدة بأنها “أتلانتس فى أعماق البحار”، إذ تستخدم فى عمليات العلوم والدفاع.

وقال مسئولون صينيون وعلماء على دراية بالخطط إن مستعمرة أعماق البحار ستحلل عينات من قاع البحر وترسل التقارير إلى السطح.

وحث “شى” فى زيارة قام بها مؤخرا لمعهد أبحاث البحار العميقة فى مقاطعة هاينان-العلماء والمهندسين على الجرأة فى القيام بشىء لم يحدث من قبل، إذ قال : “لا يوجد طريق فى أعماق البحار، ولا نحتاج إلى مطاردة بلدان أخرى، فنحن الطريق “.

تم إطلاق المشروع بالأكاديمية الصينية للعلوم فى بكين ويقدر أن تبلغ تكلفته 124 مليون جنيه إسترلينى (160 مليون دولار).

وذكرت تقارير أن المركبة الصينية غير مأهولة من طراز تشيان لونج 3 يمكن أن تساعد فى دفع برنامج استكشاف تحت سطح البحر، وتبشر بوصول مستعمرة تعمل بالذكاء الاصطناعى ببحر الصين الجنوبى.

ومن المواقع التي يعتقد أنها ممكنة للمشروع هو خندق مانيلا، الموجود فى المحيط الهادئ بالقرب من الفلبين، إذ يصل عمق الخندق إلى 17،716 قدم (5،400 م) وأحد أكبر مناطق الزلزال في العالم.

وقال شى لصحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست إنه المكان الوحيد فى بحر الصين الجنوبى الذى يتجاوز عمقه خمسة آلاف متر.