الصين تسعى للحفاظ على استقرار أسواق النفط العالمي

حددت الصين بداية الشهر المقبل فبراير موعدًا للسحب من احتياطي النفط الإستراتيجي ضمن مساعيها للحفاظ على استقرار أسواق النفط العالمية.

وقالت مصادر مطلعة لوكالة رويترز إن كميات النفط الخام ستعتمد على الأسعار، حيث وافقت الصين على الإفراج عن كميات أكبر حال تجاوز أسعار النفط 85 دولارًا للبرميل، وكميات أقل إذا بقيت الأسعار قريبة من 75 دولارًا.

وأضافت أن بكين ستقوم بالسحب من الاحتياطي الإستراتيجي قرب عطلة العام القمري الجديد، التي تمتد من 31 يناير/كانون الثاني إلى 6 فبراير/شباط.
السحب من احتياطي النفط الإستراتيجي

جاء القرار الصيني بالإفراج عن الاحتياطيات المتفق عليها نتيجة لسلسلة من المناقشات أجرتها إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مع كبار مستهلكي النفط بعد نقص الإمدادات، والتي نجم عنها ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى أعلى مستوياتها منذ سنوات.

وناقش بايدن وكبار مساعديه إمكانية الإفراج عن الاحتياطي الإستراتيجي مع اليابان وكوريا الجنوبية والهند والصين في محاولة لتهدئة الأسعار.

وجاء ذلك عقب فشل الرئيس الأميركي جو بايدن بإقناع أوبك+ بزيادة الإمدادات.
وخلال سبتمبر/أيلول، أعلنت الصين عن أول مزاد علني لاحتياطيات النفط الخام بنحو 7.4 مليون برميل، وهو ما يعادل استهلاك نصف يوم تقريبًا في البلاد، منذ أن بدأت ضخ النفط في الخزانات الاحتياطية قبل 15 عامًا.
ووفقًا للمراقبين، أظهرت هذه الخطوة نية بكين لتوجيه أسعار النفط إلى الانخفاض وعزمها لتصبح أكثر فعالية في أسواق النفط المحلية عندما يهدد ارتفاع الأسعار بتقويض الاقتصاد.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني، قالت الإدارة الوطنية للغذاء والاحتياطيات الإستراتيجية إنها تعمل على الإفراج عن احتياطيات النفط الخام، لكنها رفضت التعليق على مطالب الولايات المتحدة من الدول الأكثر استهلاكًا للنفط في العالم الاستفادة من الاحتياطي للحد من أسعار الطاقة العالمية.

انتعشت أسعار النفط فوق 80 دولارًا للبرميل هذا الأسبوع مدعومة باضطرابات الإمدادات في ليبيا وقازاخستان وانخفاض مخزونات النفط الخام الأميركية لأدني مستوياتها منذ 2018.

وبلغت العقود الآجلة لخام برنت 84.79 دولار للبرميل، بينما بلغ سعر خام غرب تكساس 82.23 دولار للبرميل، ومع ذلك، حد قرار الصين من مكاسب الأسعار.

في الوقت نفسه، سجلت الصين خلال العام الماضي أول انخفاض سنوي لها في شحنات النفط الخام خلال عقدين بعدما ضيقت الخناق على قطاع التكرير وقلصت المخزونات على الرغم من توقع التجار تعافي الواردات هذا العام.

وتوقع المحللون باستمرار انخفاض واردات النفط بعدما أمرت الصين مصافي التكرير الخاصة بخفض معدلات التشغيل.

ومع ذلك، من المقرر أن ترتفع أسعار خام برنت وغرب تكساس الوسيط للأسبوع الرابع على التوالي، وتوقعت عدة بنوك وصول أسعار النفط إلى 100 دولار للبرميل في وقت لاحق من هذا العام.