الصين تختبر أكبر طائرة برمائية في العالم

اختبرت الصين بنجاح أمس أكبر طائرة برمائية في العالم، حيث بثت وسائل إعلام صينية رسمية أول رحلة لها على الهواء مباشرة على شاشة التلفزيون.
وبحسب “الألمانية”فأن الطائرة من طراز “إيه.جي600″، يبلغ طولها 37 مترا وطول كل جناح 38.8 متر، وهى مماثلة للطائرة بوينج “737”.
وأقلعت الطائرة من مطار “زوهاي” في إقليم جوانجدونج، الجنوبي، القريب من بحر الصين الجنوبي وهبطت مرة أخرى بعد ذلك بساعة.
والطائرة البرمائية هي طائرة يمكن لها أن تقلع أو تهبط من أو على البر أو الماء، بينما الطائرات ذات الأجنحة الثابتة هي طائرات بحرية “قوارب طائرة وطائرات طافية” مجهزة بعجلات قابلة للطي على حساب الوزن الزائد والتعقيد، إضافة إلى مدى طيران أقل واستهلاك أدنى من الوقود مقارنة بالطائرات المصممة للأرض أو الماء فقط.
ووفقا لشبكة “تشاينا جلوبال” التلفزيونية فقد تم تطوير الطائرة خلال ثماني سنوات تقريبا وأنتجتها شركة “إفيشين إنداستري” الصينية الحكومية، مشيرة إلى أنه سيتم استخدام الطائرة طراز “إيه.جي600” في الأساس للمساعدة في إخماد حرائق الغابات والقيام بعمليات إنقاذ بحرية.
وتعد القوات المسلحة الصينية، التي تضم نحو مليوني فرد الأكبر في العالم، لكنها تتخلف عن جيوش مثل الجيش الأمريكي، فيما يتعلق بالإمكانات الفنية.
ودعا الرئيس الصيني، شي جين بينج إلى استثمار واسع في التكنولوجيا، إضافة إلى الأبحاث البحرية والعسكرية والابتكار، ومن المحتمل أن يتم استخدام طائرات “إيه.جي600” في عمليات عسكرية وبحرية في بحر الصين الجنوبي، حيث تعزز بكين وجودها في السنوات الأخيرة عبر الجزر وبناء قاعدة عسكرية.