الصراع على الغاز والنفوذ شرق المتوسط

السودان يعترض على المزايدة المصرية للتنقيب عن الغاز بالبحر الأحمر

مع إطلاق تركيا تحذير “نافتكس” الدولي لمنع أي سفينة من الاقتراب من سفن المسح والتنقيب التابعة لها في شرق المتوسط، ومع محاولة فرنسا الدفع بقوة لعسكرة مياه شرق المتوسط بعد نشرها لقوات مؤقتة في قبرص وإجراء مناورات عسكرية مع اليونان، يبدو أن حدّة التصعيد والتوتر في منطقة شرق المتوسط ستزداد مع الأيام والأشهر المقبلة، والتي سيكون عنوانها الأبرز “لعبة الصراع على الغاز والنفوذ”.

طبعاً لفهم أسباب الصراع في المنطقة وصيرورته، يكفي النظر إلى حجم الاحتياطات الهيدروكربونية التي تختزنها هذه المنطقة، ومدى الحاجة الماسة للأطراف المتصارعة لهذه الاحتياطات، والتي تُشكّل مساراً للخلاف الدائم والمستمر منذ عدة سنوات في التفاعلات الإقليمية والدولية بسبب القيمة الجيوبولتيكية المضافة لهذه الثروات، والتي باتت المحرك الأول لتحركات الدول السياسية في تحديد المناطق الاقتصادية الخالصة، خصوصاً وأن آليات الصراع الدولي الحالي تكشف أنّ مراكز القوة في العالم تتشكل وفق صيرورة تقوم على منظومات القوة الاقتصادية والتي ترتكز على حجر أساس هو الطاقة بشكلٍ عام، وعلى الغاز الطبيعي بشكلٍ خاص.