الشطي: ارتفاع أسعار النفط اختبار حقيقي لالتزام دول أوبك + بخفض الإنتاج

كتب-عبدالله المملوك
أكد خبير الشؤون النفطية د.محمد الشطي أن مبادرة المملكه العربيه السعوديه في خفض انتاجها بمقدار ١ مليون برميل يوميا لشهر فبراير وشهر مارس اسهمت في تعزيز توازن السوق والاسعار وتشجيع سحوبات من المخزون

ولفت إلى أن ارتفاع اسعار النفط يوفر اجواء تحفز نشاط قطاع الاستكشاف والتنقيب والانتاج وبالتالي يسهم في رفع انتاج النفط الصخري في الولايات المتحده، مشيراً إلى أنه يبقى ضمن نطاق ٣٠٠ – ٤٠٠ الف برميل يوميا في احسن تقدير ورغم انه يساهم في رفع المعروض لكنه يبقى اقل من الزياده الطبيعيه خلال السنوات السابقة.

وأشار إلى أن هناك تخوف في الاسواق بان ارتفاع الاسعار سيكون اختبار حقيقي لاستمرار الالتزام الكبير للدول الاعضاء في اتفاق اوبك بلس لخفض الانتاج خلال الاشهر القادمه حيث ظل الالتزام يفوق ١٠٠٪ بشكل استحق تقدير اسواق النفط.

وقال إنه بالنظر الي ارتفاع الاسعار فإن الشركات النفطيه الامريكيه الرائده في E & Ps تسعى للحفاظ على الإنتاج، لافتاً إلى أن ذلك سيمكنها من إعادة استثمار 70٪ فقط من تدفقاتها النقدية مقابل منح ما تبقى من الارباح متاحة لإعادتها إلى المساهمين أو لتخفيض الديون، مؤكداً أن 2021 لن يمثل النفط الصخري تحديا امام السوق.

وأشار إلى أن ارتفاع عدد الاصابات في الصين اسهم في قرار شركة سينوبيك الصينيه في خفض طاقه مصافيها في الصين وهو يعني توقع تاثر الطلب على النفط على العموم.

وتوقع سحوبات من المخزون النفطي العالمي بعد اتفاق اوبك بلس والمبادرة السعودية وازدياد حالات التطعيم في العالم بالرغم من انها وتيره ابطأ نسبيا ، حيث اسهمت في تحول المنحنى السعري لنفط خام الاشاره برنت الي الباكورديشين، مشيراً إلى أن هناك اجواء من التفاؤل تدعم تعافي الاقتصاد الامريكي خلال ٢٠٢١، مشيراً إلى أن الاداره الامريكيه الجديده لن تنحو مسار التازيم في علاقتها مع الدول مثل الصين وغيرها تحت مظلة منظمه التجاره الدوليه وبالتالي يساعد في تعافي الاقتصاد العالمي.

واوضح أن إقبال بيوت الاستثمار والمضاربه على شراء العقود وتعزيز مراكزهم في الاسواق الاجله يؤكد الاجواء الايجابية في اسواق النفط.