السيسي وبوتين يشهدان توقيع اتفاقية المحطة النووية بالضبعة

شهد الرئيس عبد الفتاح السيسى ونظيره الروسى فلاديمير بوتين، التوقيع على إشارة البدء فى تنفيذ مشروع المحطة النووية بالضبعة وتزويد مصر بالوقود النووى، ووقع الاتفاقية الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء وعن الجانب الروسى المدير العام لشركة “روس آتوم” أليكسي ليخاشيف،

ووفقًا للعقود الموقعة، ستقوم شركة “روس آتوم” ببناء أربع محطات للطاقة النووية من طراز “في في آي آر —1200” في منطقة مطروح على شواطئ البحر الأبيض المتوسط، وستزود بالوقود النووي الروسي طوال عمر محطة الطاقة النووية، ما يضمن تكلفة تنافسية للكهرباء في مصر لمدة 60 عامًا، كما ستقوم “روس آتوم” بتدريب الموظفين ودعم الشركاء المصريين في تشغيل وصيانة محطة “الضبعة” للطاقة النووية خلال السنوات العشر الأولى من تشغيل المحطة، وسيبني الجانب الروسي منشأة تخزين خاصة وستوفر حاويات لتخزين الوقود النووي المستنفذ.

وكجزء من بناء محطة الطاقة النووية “الضبعة”، سوف تساعد “روس آتوم” أيضًا الشركاء المصريين في تطوير البنية التحتية النووية، وزيادة مستوى التوطين، وتقديم الدعم لتدريب الموظفين الوطنيين وزيادة قبول المجتمع للطاقة النووية.

وسيجري إعداد العاملين في محطة للطاقة النووية في المستقبل في كل من روسيا ومصر في السنوات القليلة المقبلة، كما سيتم إرسال مئات الطلاب إلى روسيا للتدريب في التخصصات النووية.