السعودية تنتج 71.6 جيجا واط من الطاقة المتجددة بحلول 2032

توقعت بيانات رسمية سعودية  أن تصل الطاقة الإنتاجية لمصادر الطاقة المتجددة في المملكة 71.6 جيجا واط في الساعة بحلول عام 2032.
وبحسب البيانات الصادرة عن مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، فإنه من المرجح أن تستحوذ الطاقة الشمسية على نصيب الأسد من الطاقة المتجددة المتوقعة بحلول 2032، بنسبة 57 في المائة، بنحو 41 جيجا واط في الساعة.
تليها الطاقة النووية بنسبة 25 في المائة، بنحو 17.6 جيجا واط في الساعة، ثم طاقة الرياح بنسبة 13 في المائة، بما يعادل 9 جيجا واط في الساعة.
بينما سيكون نصيب الطاقة المتولدة من النفايات 4 في المائة، بنحو 3 جيجا واط في الساعة، وأخيرا الطاقة المتولدة من حرارة الأرض بنسبة 1 في المائة، بما يقارب 1 جيجا واط في الساعة.
ووفقا لتحليل وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة “الاقتصادية”، فإن إنتاج الطاقة المتجددة في السعودية سيرتفع بنسبة 200 في المائة خلال أربع سنوات “بمعدل 27.1 في المائة سنويا”، إذ تتوقع وزارة الطاقة والثروة المعدنية أن تبلغ كمية الطاقة المتجددة 0.7 جيجا واط في الساعة في عام 2018، فيما ستقفز إلى 2.1 جيجا واط عام 2022.
وبحسب بيانات وزارة الطاقة والثروة والمعدنية، التي نشرتها الهيئة العامة للإحصاء، فإنه من المرجح أن تصل الطاقة الإنتاجية لمصادر الطاقة المتجددة في السعودية0.7 جيجا واط في الساعة العام المقبل، ثم 1.2 جيجا واط في الساعة بحلول عام 2019، ثم 1.7 جيجا واط في الساعة عام 2020.
فيما ستصعد إلى 1.8 جيجا واط في الساعة بحلول عام 2021، ثم إلى 2.1 جيجا واط في الساعة بحلول عام 2022، ونفس الكمية عام 2023.