السعودية تسعى لإقامة شراكات عالمية مع «ويبو» في تقنيات الطاقة المتجددة

السعودية تسعى لإقامة شراكات عالمية مع «ويبو» في تقنيات الطاقة المتجددة

قدمت السعودية سلسلة طلبات للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “ويبو”، تضمنت مقترحات بشأن إقامة شراكات في تقنية الطاقة المتجددة بأنواعها المختلفة. وتم تقديم الطلبات من خلال المبادرة العالمية للمنظمة العالمية للملكية الفكرية “ويبو جرين”، التي توفر سوقا رصينة للمنتجات المحمية بالملكية الفكرية ذات الصلة بالطاقة المتجددة والحفاظ على البيئة.

وتهدف الخطوة السعودية إلى تعزيز مصادر الطاقة النظيفة والمتجددة في مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة التي أنشئت عام 2010، كمنطلق لتعزيز ونشر مصادر الطاقة البديلة المستدامة في عموم المملكة، ومدينة الملك عبدالله هي في الأصل شريكة في مبادرة “ويبو جرين”. وأطلقت المنظمة العالمية للملكية الفكرية مبادرة “ويبو جرين” في 2013، وهي مبادرة تعد، من الناحية العملية، “سوقا عالمية تفاعلية تسعى إلى النهوض بالابتكار في مجال التقنية الخضراء وتعميم تلك التقنية”.

وتتألف المبادرة من شبكة واسعة على الإنترنت تضم نحو 6000 عضو يمثلون شركات متعددة الجنسيات، وشركات صغيرة ومتوسطة، ومستثمرين، وشركات استشارية، وجامعات، ومؤسسات حكومية، وغيرها موزعة على 170 بلدا.

ومن خلال المبادرة، يتم ربط أصحاب تقنيات الطاقة الجديدة مع المؤسسات الحكومية، أو الشركات التي تسعى إلى إقامة شراكات، أو شراء، أو تسويق، أو الترخيص بتصنيع، أو البحث عن فرص الأعمال والاستثمار، أو توزيع التقنية الخضراء.
ويتطلب المشروع التسجيل للوصول إليه، وبهذه الطريقة، ترى “ويبو”، أنها لا تساعد فقط على تسريع الابتكار ونشر التقنيات الخضراء، لكن أيضا المساهمة في تقديم الاستشارة للدول النامية لزيادة الاعتماد على الطاقة المتجددة والتصدي للتغير المناخي.