السعدون: 170.9 مليون طن إنتاج دول الخليج المتوقع من البتروكيماويات بنهاية 2018

توقع الدكتور عبد الوهاب السعدون؛ الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، أن تصل الطاقة الإنتاجية من البتروكيماويات في دول الخليج إلى 170.9 مليون طن نهاية العام الجاري 2018، وذلك بعد أن بلغت خلال العام الماضي 2017 نحو 166.8 مليون طن بنسبة نمو 7 في المائة.
وأشار خلال المنتدى السنوي الثالث عشر للاتحاد المنعقد خلال الفترة ما بين 26 و28 تشرين الثاني (نوفمبر) بدبي، إلى وصول الطاقة الإنتاجية للمنتجين الخليجيين ضمن خطوط إنتاجهم في منشآتهم خارج منطقة الخليج العربي إلى نحو 18.6 مليون طن، شاملا أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا.
وأتى مؤشر الإيرادات خلال العام الماضي 2017 كأحد أهم الدلالات على إحراز تقدم في رحلة التحول نحو إنتاج منتجات ذات قيمة أعلى محققا نسبة نمو سنوي بلغت 17 في المائة ولإجمالي إيرادات بلغ 84.2 مليار دولار، وهو أعلى معدل نمو سنوي تم تحقيقه منذ عام 2011.
وكان لكل من السعودية والإمارات الأثر الأكبر في تحقيق هذه النسبة من النمو في المنطقة، وذلك من خلال تحقيقهما لزيادة في الأرباح بنسبة 19 في المائة و17 في المائة على التوالي.
وانعكس التحسن في نمو الطلب العالمي وارتفاع أسعار السلع الأساسية خلال العام على انتعاش تجارة الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل كبير، محققة إجمالي إيرادات وصلت إلى 55.6 مليار دولار. ومن حيث الحجم، بلغت صادرات المواد الكيماوية 70.3 مليون طن لعام 2017.
وتوقع الدكتور السعدون أن تبلغ صناعة الكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي آفاقا جديدة على المديين القصير والطويل، ومع إضافة 20 منتجا جديدا على مدار السنوات العشر المقبلة، سيغدو قطاع الكيماويات جزءا لا يتجزأ من جهود التنويع في المنطقة فضلا عن إيجاد صناعات جديدة مع تطلع الحكومات الإقليمية لإقامة اقتصادات تنافسية ومتنوعة بعيدا عن الاعتمادية الكلية على النفط والغاز”.