الرئيس الفرنسى: لن نتوقف عن استخدام الطاقة النووية

قال الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الأحد، إنه لن يحذو حذو ألمانيا في التوقف عن استخدام الطاقة النووية في فرنسا لأن أولويته هي خفض انبعاثات الكربون، ووقف الإنتاج المعتمد على الكربون، حسب ما ذكرت “سكاي نيوز عربية”.

وأوضح ماكرون لتليفزيون “فرانس 2” في مقابلة: أنا لا أقوم بتأليه الطاقةالنووية على الإطلاق. لكن أعتقد أن عليك باختيار معركتك. أولويتي في فرنسا وأوروبا ودوليا هي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون والاحتباس الحراري.

وترأس الرئيس الفرنسي، الذي عمل على ترسيخ دوره كزعيم دولي منذ فوزه في الانتخابات في مايو، قمة المناخ في باريس الأسبوع الماضي لبث حياة جديدة في الجهود الجماعية لمكافحة التغير المناخي.

لكن الطاقة المتجددة في فرنسا مسؤولة فقط عن جزء ضئيل من إنتاجالكهرباء، بينما تمثل الطاقة النووية 75 بالمائة من الإنتاج.

وقال ماكرون: الطاقة النووية ليست سيئة بالنسبة لانبعاثات الكربون، إنها أكثر طريقة لإنتاج الكهرباء بالطاقة المتجددة بدون انبعاثات الكربون.

ولم يبد ماكرون (39 عاما)، الذي سعى إلى إقامة علاقات قوية مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أي حماس لقرارها التخلص من استخدام الطاقة النووية تدريجيا.

وقال ماكرون: ماذا سيفعل الألمان عندما يغلقون جميع محطاتهم النووية مرة واحدة.

وأضاف أنه يرغب في تعزيز نمو الطاقة المتجددة، لكنه سينتظر رأي وكالات مراقبة الطاقة النووية الفرنسية قبل إغلاق المفاعلات النووية القديمة أو تجديد مفاعلات أخرى.

وذكرت هيئة سلامة الطاقة النووية الفرنسية الشهر الماضي أنها ستحكم على تمديد العمر الافتراضي للمفاعلات النووية الفرنسية، البالغ عددها 58 مفاعلا، والتي تشغلها جميعا شركة المرافق الفرنسية «إي.دي.إف» الحكومية في 2020-2021.

وقال ماكرون: هذا هو ما سنبني عليه اتخاذ قرارنا… لذا سيكون عقلانيا. ومن ثم ولأجل مواجهة هذا، علينا إغلاق بعض المحطات. ربما يجب علينا تحديث محطات أخرى.