الذكاء الاصطناعي يترجم لغات البشر قريبًا

الذكاء الاصطناعي هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية تجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم هذه الخاصيات القدرة على التعلم والاستنتاج ورد الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة. إلا أنَّ هذا المصطلح جدلي نظراً لعدم توفر تعريف محدد للذكاء.

بينما كشفت دراسة من جامعة أوكسفورد البريطانية أن الذكاء الاصطناعي سيتمكن من ترجمة اللغات أفضل من البشر بحلول عام 2024،إلى جانب كتابة المقالات بحلول 2026، وفي قيادة الشاحنات بعدها بعام، إضافة إلى إجراء الجراحات بحلول 2035.
إلى ذلك جدد عالم الفيزياء البريطاني، ستيفن هوكنغ، تحذيره من الذكاء الاصطناعي،وفي مقابلة مع موقع وايرد الإلكتروني، رجح هوكنغ أن تحل الآلات المزودة بالذكاء الاصطناعي مكان البشر خلال السنوات القليلة المقبلة.

وحذر كذلك أنه بمجرد تفوق الآلات على البشر، ومن أجل تحقيق الكفاءة، قد نصبح عاجزين عن إدارة كوكب الأرض؛وهوكنغ مشارك في حملة، تضم عددا من العلماء والباحثين ورجال الأعمال، الذين يحذرون من مخاطر الذكاء الاصطناعي على البشرية في المستقبل.

كما أكد ستیفن ھوكینغ تحذیره من الذكاء الصناعي ، وقال إن الآلات المزودة بالذكاء الصناعي ستحل مكان البشر خلال السنوات القلیلة المقبلة ،وتخوف من فقدان البشر القدرة على التحكم بكوكب الأرض .