الديحاني: إمداد الأسواق العالمية بالمشتقات النفطية يعتمد على الاشتراطات الصحية

*ضرورة التعامل بحزم ضد المخالفات في “مصفاة الأحمدي”

كتب-عبدالله عثمان:

كشف نائب الرئيس التنفيذي لمصفاة ميناء الاحمدي التابعة لشركة البترول الوطنية المهندس فهد الديحاني أن تداعيات أزمة فيروس “كورونا” مازالت تلقي بظلالها على العالم، لافتاً إلى أن تأثيرها طال كافة أركان المجتمعات، وما يميز هذه الفترة التي لم يشهدها العالم من قبل تسارع وتيرة التغيرات.

واضاف في كلمة للعاملين بالشركة بشأن تزايد اعداد الإصابات بفيروس “كورونا”، أنه كما يعكف العلماء على فهم طبيعة الفيروس وخصائصه واقترابهم من التوصل إلى علاج أو لقاح تزداد أعداد الإصابات من ناحية أخرى مما اضطر العديد من الدول إلى إعادة فرض إجراءات وقيود شديدة لمحاصرة واحتواء العدوى والتقليل من انتشارها.

واوضح أن مسألة اتباع وتطبيق هذه الإرشادات والتدابير مناط بالموظفين وتقع على عاتقهم لتؤدي الغرض منها وتصبح فعالة، موكدا أن أي مخالفة لهذه الإرشادات سيتم التعامل معها بحزم ولن تمر للمحافظة على سلامة الجميع، لافتاً إلى ان نجاحنا في الوفاء بالتزاماتنا المحلية والخارجية واستمرارنا في امداد الأسواق بالمشتقات النفطية في هذا الوقت الحرج يعتمد اعتمادا كليا على مدى التزامنا باشتراطات السلطات الصحية بالدولة.

ولفت إلى أنه من الملاحظ أن عدد الإصابات في مصفاة ميناء الأحمدي آخذ بالارتفاع، حيث سجلت الشركة بالأسابيع القليلة الماضية عددا من الإصابات ما يثير القلق مما يدل على التهاون باتباع إرشادات السلطات الصحية بالدولة ومخالفة معايير الوقاية الصحية المتبعة في شركة البترول الوطنية الكويتية.

وأشار إلى أن التباعد الاجتماعي ولبس الكمامات من أهم تلك المعايير والتي تعتبر من الوسائل القليلة التي ثبتت فاعليتها في الوقاية من الفيروس والمحافظة على سلامتنا وسلامة أسرنا وزملائنا من الإصابة.

وبين أن الشركة، وكما عهدتموها، حريصة كل الحرص على تطبيق أفضل معايير الصحة والسلامة ولا تألو جهدا في تحديث كافة التوصيات المتعلقة بفيروس “كورونا “.