عربي

“الدوري السعودي” يتجاوز “لا ليغا” الإسباني في الإنفاق على صفقات الصيف

[ad_1]

كشفت دراسة جديدة تابعة لمنصة “ترانسفير ماركت- Transfermarkt” – التي تتابع أسعار لاعبي كرة القدم والمدربين -عن المبلغ الضخم الذي أنفقته أندية الدوري السعودي للمحترفين هذا الصيف، والذي يقدر بأكثر من قيمة استثمارات أندية الدوري الإسباني لنفس الفترة.

ويأتي الدوري السعودي للمحترفين في المركز الرابع بقائمة “أكثر الدوريات إنفاقا”، بينما يحتل المراكز الثلاثة الأولى كل من الدوري الإنجليزي الممتاز (1.34 مليار يورو)، والدوري الإيطالي (520.9 مليون يورو)، والدوري الألماني (448.2 مليون يورو) على الترتيب.

وبحسب “Transfermarkt”، أنفقت الأندية في الدوري السعودي للمحترفين 300.6 مليون يورو (حوالي 258 مليون جنيه إسترليني) هذا الصيف ولم ينته موسم الانتقالات بعد، وبالتالي هذه البيانات ليست النهائية في هذا الإطار، حيث لا يزال هناك العديد من المحادثات التي تقوم بها الأندية السعودية مع لاعبين كبار في أوروبا.

ويأتي الدوري الإسباني “لا ليغا” خلف الدوري السعودي في المركز الخامس، حيث أنفقت الأندية الـ20 في إسبانيا 249.8 مليون يورو حتى الآن هذا الصيف، نصفهم من قبل نادي “ريال مدريد”.

وفي هذا السياق، قال مدرب مانشستر سيتي بيب غوارديولا، يوم السبت، إن السعودية غيرت سوق انتقالات كرة القدم في سعيها “لإنشاء دوري قوي”، وذلك بعد رحيل الجناح الجزائري رياض محرز للانضمام إلى نادي الأهلي السعودي.

“في المستقبل سيكون هناك المزيد ولهذا السبب يجب أن تكون الأندية على دراية بما يحدث، حصل رياض على عرض مذهل ولهذا السبب لا يمكننا أن نقول لا تفعل ذلك”.

وبحسب تصريحات سابقة للمدير التقني في الاتحاد السعودي لكرة القدم السابق جان فان وينكل لـ”نيويورك تايمز” فإن السعوديين أذكياء للغاية، حيث إنهم لا ينفقون الأموال فقط لمجرد الإنفاق، فهناك استراتيجية عمل واضحة.

وأعلن وزير الرياضة السعودي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل، في يونيو، نقل ملكية 4 أندية كبرى هي “الاتحاد” و”الأهلي” و”النصر” و”الهلال” إلى صندوق الاستثمارات العامة السعودي بنسبة 75% ضمن مشروع الاستثمار والتخصيص للأندية الرياضية.

كما تم نقل ملكية نادي “القادسية” إلى شركة “أرامكو” السعودية، وكذلك نادي “الدرعية” إلى “هيئة تطوير بوابة الدرعية”، ونادي “العلا” إلى “الهيئة الملكية للعلا” ونادي “الصقور” إلى شركة “نيوم” السعودية.

[ad_2]

Source link

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى