الخبراء يحذرون الأمم المتحدة من حروب الروبوتات القاتلة

وقّع 116 خبيراً من رواد تكنولوجيا الروبوتات والذكاء الصناعي من 26 دولة عريضة تدعو الأمم المتحدة لحظر تطوير الروبوتات القاتلة، واستخدامها وفرض قيود على الأسلحة الذاتية.

ويقود إيلون ماسك، مدير شركتي «تسلا» لصناعة السيارات الكهربائية، و«سبيس إكس» للصواريخ، ومصطفى سليمان أحد مؤسسي برمجية الذكاء الصناعي «جوجل ديب مايند»، تلك المطالب بسبب مخاوفهما الشديدة من اندلاع حروب تعتمد كلياً على الذكاء الصناعي والروبوتات القاتلة.

وصوتت الأمم المتحدة مؤخراً على بدء مناقشات رسمية حول هذه الأسلحة التي تشمل الطائرات من دون طيار، والدبابات، والرشاشات الآلية. وحذرت العريضة، وفق صحيفة «الجارديان» البريطانية، من مغبة التساهل مع تلك المطالب، لأنه في المستقبل القريب سينشأ سباق تسلح ينذر بثورة ثالثة في الأسلحة بعد البارود، والأسلحة النووية.

وذكرت عريضة المطالب أنه بمجرد تطوير الأسلحة الذاتية القاتلة ستفتح الباب نحو نزاعات مسلحة على نطاق أوسع من أي وقت مضى، وعلى فترات زمنية أسرع مما يتخيل البعض.
وحذرت من أن يستغل الإرهابيون تلك الأسلحة لترويع سكان العالم الآمنين، فضلاً عن تنامي جهود الاستيلاء على تلك الأسلحة بطرق غير شرعية لتنفيذ مهام معينة. ورأى الموقعون أنه بالموافقة على تطوير تلك الأسلحة، سيكون من المستحيل الحد من أخطارها.

ومن المقرر طرح العريضة للمناقشة العامة اليوم، خلال فعاليات المؤتمر الدولي المشترك للذكاء الصناعي (IJCAI) في مدينة ملبورن الأسترالية.

Print Friendly, PDF & Email