الخام الأميركي لأعلى سعر منذ 2015

صعدت أسعار الخام الأميركي مجددا إلى أعلى مستوياتها منذ 2015 خلال تداولات أمس مع مراهنة المضاربين على ارتفاع أسعار العقود الآجلة وسط تخفيضات الإنتاج التي تقودها أوپيك وتراجع أنشطة الحفر الأميركية، لكن البعض حذر من أن موجة الصعود قد تفقد زخمها.

وبلغ سعر خام غرب تكساس الوسيط الأميركي في العقود الآجلة 62.16 دولارا للبرميل، بزيادة 43 سنتا أو 0.7% عن التسوية السابقة.

وإلى جانب مضاهاة ذورة 2015 لوقت قصير خلال التعاملات، فإن ذورة أمس هي أعلى مستوى لخام غرب تكساس الوسيط منذ ديسمبر 2014 عندما بدأت موجة هبوط سوق الخام.

وبلغ خام القياس العالمي برنت في العقود الآجلة 68.11 دولارا للبرميل بزيادة 33 سنتا أو 0.5% عن سعر الإغلاق السابق.

وتراجع عدد منصات الحفر بواقع خمس منصات إلى 742 في الأسبوع المنتهي في الخامس من يناير، وفقا لما ذكرته شركة بيكر هيوز للخدمات النفطية.

ورغم موجة الصعود الأخيرة، التي رفعت أسعار الخام أكثر من 10% منذ أوائل ديسمبر، يحذر البعض من أن الأسواق تستبق الأحداث. حيث إن الحفارات الأميركية مازالت تتجاوز بكثير المستوى المتدني الذي سجلته في يونيو 2016 عند 316 حفارا، ومن المتوقع أن يتخطى إنتاج الخام الأميركي عشرة ملايين برميل يوميا قريبا، ليصل إلى مستوى لم تحققه سوى السعودية وروسيا حتى الآن.