الحمار الوحشي حركة نسائية لدعم شركات التكنولوجيا الصغيرة بامريكا

تحت شعار”الحمير الوحشية تصلح ما أفسدته كائنات أحادية القرن الخرافية”تاسست حركة جديدة في مجال صناعة التكنولوجيا، نشأت نتيجة الاستياء من تلهف  وادى السيليكون (مركز الصناعة بالولايات المتحدة) باتجاه ما يسمى بالشركات أحادية القرن.

ويُطلق مصطلح الشركة أحادية القرن أو “اليونيكورن” على الشركات الصاعدة، التي يتجاوز رأسمالها مليار دولار. وتعد شركة فيسبوك مثالا نموذجيا على تلك الشركات.

وأُسست حركة الحمار الوحشي، أو “زيبرا”، في وقت سابق من العام الجاري، من جانب سيدات أعمال عانين من أجل الحصول على تمويل لشركاتهن الناشئة في مجال التكنولوجيا.

وكتبت النساء الأربع بيانا، دعين فيه مؤسسات وادي السيليكون إلى ضخ مزيد من الاستثمار في الشركات الناشئة، التي يؤسسها نساء وأشخاص من أقليات عرقية، ودعم الشركات الجديدة من مثل تلك الخلفيات، التي ترغب في أن تدر ربحا وأن تسهم في تنمية مجتمع شركات “الزيبرا”، وذلك بدلا من مطاردة الشركات “أحادية القرن”.

أنيا ويليامز مؤسس مشارك في حركة “زيبرا”. وهي مؤسسة ومديرة شركة “تينسل”، ومقرها في سان فرانسيسكو، والتي تنتج قلائد بها سماعات أذن مدمجة.