الحكومة البلجيكية تتقاضي ضريبة 50% من سعر الوقود

البرلمان الإيراني يرفض مقترح الحكومة برفع أسعار الوقود
البرلمان الإيراني يرفض مقترح الحكومة برفع أسعار الوقود

قالت الباحثة في الشئون الأوروبية والمقيمة في بروكسيل، وردة غانم، إن ظهور الاحتجاجات في شوارع العاصمة البلجيكية احتجاجاً على زيادة أسعار الوقود هو أمر كان متوقع من حيث المضمون، لافتة إلى أن الاحتجاجات بدأت في بلجيكا منذ عدة أسابيع وليست اليوم وكان هناك تزامن مع الاحتجاجات في فرنسا.

وأضافت غانم خلال لقاء لها ببرنامج “وراء الحدث” على فضائية “الغد” مع الإعلامية هبة الغمراوي، أن الاحتجاجات كانت في البداية أمام مستودعات المحروقات لمنع تزويد المحطات بالوقود وللتأثير على الحكومة وعلى الرأي العام، أما الآن امتدت الاحتجاجات إلى بروكسيل لتصعيد الاحتجاج، خاصة أن عدد المشاركين هو قليل نسبياً إلا أنهم تركوا أثر كبير لكي تدرك الحكومة أن لديهم مطالب، سواء رفع أسعار المحروقات أو ضعف القدرة الشرائية.

وأوضحت غانم أن الحركة انطلقت عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ويبدو من تعاملها أنها ليست حركة منظمة بل عفوية لمواطنين في حالة غضب، مشيرة إلى أن الدولة تتقاضي ضريبة على الوقود تقترب من 50% وأن المشكلة الأساسية ليست في سعر الوقود بل في حصة الحكومة بالإضافة إلى سوء الخدمات المقدمة.