“الحرب التجارية” تدفع الصين إلى شراء النفط من غرب أفريقيا

قالت وكالة بلومبيرغ الإخبارية إنه من المقرر أن تعزز الصين خلال هذا الشهر وارداتها من النفط الخام من دول غرب أفريقيا إلى أعلى مستوى لها في 7 سنوات على الأقل، حيث دفعت الحرب التجارية مع الولايات المتحدة شركات التكرير في هذه الدولة الآسيوية إلى البحث عن مصادر نفطية بديلة.

وأضافت الوكالة في تحليل اخباري ان شركات التكرير الصينية اشترت حوالي 1.71 مليون برميل يوميا من النفط الخام تسليم أكتوبر من غرب أفريقيا، وهو أكبر قدر من الواردات النفطية منذ أغسطس 2011 على الأقل.

وتوقعت الوكالة ان ترتفع واردات آسيا من النفط الخام من دول غرب أفريقيا في أكتوبر الجاري إلى 2.44 مليون برميل يوميا، وهو أعلى مستوى لها في غضون 7 سنوات.

من جانب آخر، قالت الوكالة ان الحرب التجارية مع الولايات المتحدة قلصت اهتمام الصين بشراء النفط الصخري الذي يتشابه من حيث الجودة مع خام غرب أفريقيا.

ويقول المحلل في شركة Energy Aspects لأبحاث الطاقة ميشال ميدان «إن الشركات الكبرى في الصين لا تحتاج إلى تعويض ما تفتقده من الخامات الأميركية فحسب.

ولكن الأهم من ذلك العمل على خفض الواردات من إيران، مضيفا ان المصافي الصينية تحتاج أيضا إلى تعويض النقص في مخزوناتها من الخام والتي تقل كثيرا عن مستوياتها قبل عام».

وانتهت بلومبيرغ الى القول إن Unipec اشترت حوالي 30 مليون برميل من خام غرب أفريقيا للتحميل في أكتوبر، وهو أعلى مستوى منذ أغسطس 2011 على الأقل، وفقا للمسح.

كما عززت الشركات الصينية الأخرى، بما في ذلك المصافي المستقلة مشترياتها.

وعادة ما تزيد محطات التكرير وارداتها في الربع الأخير لأنها تحتاج إلى استخدام حصصها من وارداتها من الخام قبل انتهاء صلاحيتها في نهاية العام.

وقال ميدان: «بعد الصيانة المكثفة خلال الصيف والائتمان المحدود عاد الصينيون الآن إلى السوق لمحاولة استنفاد ما تسمح به تراخيص الاستيراد الخاصة بهم لهذا العام والاستفادة من الهوامش القوية، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار المنتجات المحلية».