الجزائر يعلن عن حقل غاز جديد بولاية تندوف جنوب غرب البلاد

كشف وزير الطاقة الجزائري محمد عرقاب عن حقل جديد مهما للغاز في ولاية تندوف بجنوب غرب البلاد، سيسهم في تعزيز صادرات الجزائر ويحافظ على حصتها السوقية في الخارج.

وأبلغ عرقاب وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية أمس أثناء تفقده الحقل الجديد ”أعطى هذا الحقل نتائج جد إيجابية مكنت من تحقيق حوالي 275 مترا مكعبا من الغاز إلى جانب حوالي 300 لتر في الساعة من الغاز المكثف“.

وبحسب رويترز أضاف ”استكشاف طاقة الغاز ولأول مرة بهذه الولاية يشكل محطة تاريخية هامة بالنسبة للاقتصاد الوطني والمحلي أيضا“. ولم يذكر متى سيبدأ الإنتاج في الحقل.

وقال عرقاب إن شركة الطاقة الحكومية سوناطراك ستجري المزيد من التقييمات لطاقة الحقل الإنتاجية.

ويعد الجزائر مورد رئيسي للغاز إلى أوروبا، لكن ارتفاع الاستهلاك المحلي وعدم زيادة الإنتاج في السنوات الأخيرة شكلا تهديدا على أحجام الصادرات.

بدأت الجزائر، التي تنتج نحو 135 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، في تجديد عقود التوريد مع عملاء أوروبيين، حيث ينتهي سريان العقود الحالية في نهاية العام الحالي أو أوائل 2020.

يعتمد اقتصاد الجزائر اعتمادا شديدا على الغاز والنفط الخام، وصاغت الحكومة مشروع قانون جديدا للطاقة يقدم حوافز للمستثمرين في مسعى لجذب الشركات الأجنبية.

وعزف الكثير من المستثمرين الأجانب عن قطاع الطاقة الجزائري خلال السنوات الأخيرة، وعزوا ذلك إلى شروط التعاقد غير الجذابة والبيروقراطية.