الجزائر.. «سوناطراك» تجدد 3 عقود غاز مع شركاء أجانب

دقت ساعة تجديد عقود إمدادات الغاز الجزائري نحو جنوب أوروبا. إذ تمكن المجمع النفطي “سوناطراك” الجزائر من تجديد ثلاثة عقود غازية كبرى مع شركاء أجانب، في عز الحراك الشعبي، ووسط غموض المشهد السياسي والاقتصادي اللذين تعيشهما البلاد منذ فبراير/شباط الماضي. ورغم تجديدها لعقود إمدادات الغاز مع إسبانيا، ايطاليا والبرتغال في انتظار فرنسا.

واللافت في ساحة “تجديد عقود الغاز” أن الجزائر تخلت لأول مرة عن أهم شروطها في المفاوضات سابقاً وهو “العقود طويلة الأمد”، حيث تفضل الجزائر توقيع عقود بين 20 إلى 25 سنة، على أن تخضع العقود لمبدأ “Take Or Pay”، أي “يتَعَيّنُ على المشتري استلام الكمية المتعاقد عليها ودفع ثمنها حتى وإن لم يستلمها”. إلا أن تطور السوق العالمية للغاز، وظهور منافسين سواء في الغاز التقليدي أو الصخري، دفع بالجزائر إلى مراجعة “عقيدتها التجارية” في مجال تصدير الغاز.