الجزائر تقر إستراتيجية جديدة لإشراك الشباب في مشروعات النفط

عبدالله المملوك

أكد وزير الطاقة والمناجم الجزائري، محمد عرقاب، أهمية التحوّل الرقمي والتكنولوجيات الجديدة في إستراتيجية النمو والتحوّل في قطاع الطاقة بالبلاد.

وأوضح عرقاب خلال مشاركته في لقاء بين شركة النفط والغاز الجزائرية “سوناطراك” والوزارة المنتدبة المكلفة باقتصاد المعرفة أن قطاع الطاقة والمناجم يعتزم إشراك الشباب حاملي المشروعات الجديدة والمبتكرة في تنفيذ برامج إنتاج النفط والمناجم، إضافة إلى أعمال الكهرباء والغاز.

وقال عرقاب: إن الحكومة وضعت حيز التنفيذ النصوص التشريعية والتنظيمية اللازمة، وإنشاء صندوق وطني مخصص لتمويل الشركات الناشئة، من أجل إيجاد بيئة أكثر شمولية لوضع سياسة ترويج المنتجات المحلية وتشجيع الشركات الناشئة على المستوى الوطني.

وأكد الوزير أن التغييرات التي تعرفها سلسلة القيمة والاتجاهات الجديدة -بما فيها تحسين أداء المؤسسة في الطاقة، من خلال إنتاجها، وتحويلها أو طريقة استهلاكها واستخدامها- كلها تحديات وأسئلة تواجه قطاع الطاقة الجزائري.

وأوضح أن قطاع الطاقة يزوّد السوق المحلية بالمنتجات الطاقوية والمنجمية وتوفير مصادر دخل للاقتصاد الوطني.

وأشار إلى أن اللقاءات ستسمح لأصحاب المشروعات الوصول إلى آليات الدعم والتدريب، مؤكدًا استعداد قطاع الطاقة والمناجم لتقديم كل الدعم اللازم إلى الشركات الناشئة وحاملي المشروعات والأفكار المبتكرة.