الجزائر تتطرق إلى دور الغاز التكميلي للطاقات المتجددة

أكد وزير الطاقة، مصطفى قيطوني ببورت دي اسبان  (ترينيداد و توباغو) على دور الغاز في تطوير اقتصاد عالمي “متنامي و مسؤول” و  دوره التكميلي للطاقات المتجددة.

في مداخلته خلال الاجتماع الوزاري لمنتدى البلدان المصدرة للغاز المنعقد أمس الأربعاء بعاصمة هذه الدولة من جزر الكاريب، أوضح الوزير أن الغاز الطبيعي  “يعد بمستقبل زاهر بفضل وفرته و سهولة الحصول عليه علاوة عن كونه وقود يراعي  البيئة بامتياز و ذلك بالنظر إلى دوره التكميلي للطاقات المتجددة”، حسبما أفاد  به بيان للوزارة.
ولضمان تثمين أمثل لنوعيات الغاز الطبيعي، دعا الوزير إلى بذل جهود مشتركة  من أجل “مواجهة السياسات الطاقوية التي لديها أثر سلبي على طلب الغاز الطبيعي  سيما في أوروبا، أحيانا لصالح موارد طاقوية أكثر تلويثا مثل الفحم”.ولاحظ من جهة أخرى “بروز فاعلين جدد يمنحون الأولوية للمدى القصير بدلا من التصور على المدى الطويل الذي يميز صناعة الغاز الطبيعي”.

و أبرز المسؤول الأول عن القطاع الطاقوي في الجزائر التحديات و الرهانات التي تواجهها صناعة الغاز الطبيعي التي تستدعي “مضاعفة الجهود من أجل تشجيع هذه   الصناعات و تثمين أهم لامكانيات بلداننا في هذا المجال”.

و دعا الوزير الدول الأعضاء في منتدى البلدان المصدرة للغاز الذي يحيي ذكراه  العاشرة “بالعمل على تغليب الحوار بين منتجي الغاز و الدول المستهلكة بما  “يضمن استقرار و شفافية أسواق الغاز و سعر منصف لكافة المتدخلين الذين يساهمون  في استحداث الثروات ضمن هذه الأسواق”.

وفي مداخلته ركز السيد قيطوني أيضا على تحدي آخر أكثر حسما و المتمثل في “احراز تقدم تكنولوجي سريع عبر كامل سلسلة الغاز الطبيعي”.

خلال هذا الاجتماع ال20 ناقشت الدول الأعضاء أساسا دور الغاز في الاقتصاد العالمي و التوجهات الحالية و المستقبلية لأسواق الطاقة استنادا لتوقعات  غلوبال غاز آوتلوك 2040 (GGO) و النشرة الاحصائية لمنتدى الدول المصدرة للغاز المرتقب صدورها في ديسمبر 2018.

كما تطرق الوزراء الى المشاريع الطاقوية على المدى الطويل و التي ترتكز  على فرضيات ذات صلة بظروف الاقتصاد الكلي و أسعار الطاقة و السياسات الطاقوية المعمول بها.

وعلى هامش انعقاد هذا اللقاء، أجرى السيد قيطوني محادثات مع وزير المناجم و المحروقات لغينيا الاستوائية غابريال مباغا أوبيانغ ليما و وزير  المحروقات لبوليفيا لويس ألبيرتو سانشيز فيرنانديز.

وقد تناول السيد قيطوني مع وزير غينيا الاستوائية فرص الاستثمارات والشراكة اضافة الى تبادل الخبرات و المعرفة في مجال الطاقة.

كما تطرق الطرفان الى امكانية تطوير شراكات قصد التمركز معا بالسوق الافريقية.

في هذا السياق، أعرب السيد قيطوني عن ارادة القطاع في الانتشار أكثر  بالسوق الافريقية مبرزا الخبرة و الخدمات التي يمكن لقطاع الطاقة تقديمها  اعتمادا على المستوى العالي للاندماج الوطني الذي تم تحقيقه.

من جهة أخرى، تناول الجانبان التحضيرات الجارية لتنظيم القمة الوزارية  المقبلة للمنظمة الافريقية للبلدان المنتجة للبترول و القمة المقبلة لقمة  رؤساء دول و حكومات منتدى البلدان المصدرة للغاز بغينيا الاستوائية.

كما تطرق السيد قيطوني مع نظيره البوليفي الى الأفاق الواعدة في مجال  المحروقات بين البلدين.