الجزائر أمام فرصة تاريخية لتصدير أكبر كمية من الغاز

كشف تقرير لهيئة منشآت الغاز الأوربية “GIE” أن القارة العجوز تواجه مشكلة حقيقية بداية من الخريف القادم بالنظر لمستويات مخزونات الغاز التي انخفضت إلى النصف تقريبا، ما يجعل الجزائر وروسيا أمام فرصة سانحة لضخ المزيد من الغاز في ظل الأسعار المرتفعة لهذه المادة الحيوية.

وورد في التقرير الذي نشر قبل أيام من طرف هيئة منشآت الغاز الأوربية، أن أوربا صارت بحاجة لضخ كميات ضخمة من الغاز من الجزائر وروسيا خصوصا، نظرا لتوفر خطوط أنابيب بإمكانها نقل كميات كبيرة من هذه المادة إلى القارة الأوربية، إضافة إلى الغاز الطبيعي المسال “جي.أن.أل” عبر البواخر.

ووفق التقرير ذاته، فإن نسبة امتلاء خزانات الغاز في القارة الأوربية تبلغ 56 بالمائة فقط، ما يستدعي الحاجة لضخ الغاز للوصول إلى نسبة امتلاء مقبولة قبل حلول الخريف والشتاء ومواجهة موسم البرد، مرجعا سبب تراجع المخزونات إلى الحركية الاقتصادية التي شهدتها أوروبا في الفترة الأخيرة وبداية التعافي وتوسيع حملات التطعيم ضد فيروس كوورنا.

وبالنظر لهذه الوضعية، فإن الجزائر من خلال شركة سوناطراك ستكون أمام فرصة تحقيق مبيعات تاريخية من الغاز إلى القارة العجوز سواء من حيث الكميات المطلوبة لإعادة ملء الخزانات قبل حلول فصل البرد والثلوج، وأيضا من حيث السعر بالنظر إلى أن أسعار الغاز ارتفعت كثيرا هذا العام مقارنة بـ2020، كون أسعار عقود الغاز الجزائرية مرتبطة بأسعار النفط الخام.

ويشير موقع “investing.com” المتخصص في أسعار الغاز الطبيعي إلى أن ثمن الوحدة الحرارية البريطانية ارتفع بـ 114 بالمائة بين جويلية الماضي وجويلية 2021، حيث وصل إلى 4.16 دولار مقابل 1.795 قبل عام مضى.

وتأتي هذه الأرقام لتضاف إلى البيانات التي أعلنت عنها سوناطراك شهر أفريل الماضي حين كشفت أن صادراتها من الغاز إلى ايطاليا واسبانيا قد تضاعفت خلال الثلاثي الأول من السنة الجارية رغم الظروف الصحية التي فرضتها جائحة كورونا.