التقرير السنوي لـ”الطاقة المتجددة”: حجم الاستثمارات 3 مليارات دولار

أصدرت هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة تقريرها السنوي لعام 2018، والذي يعتبر بمثابة نظرة شاملة لأهم مشروعات الطاقة المتجددة سواء تلك المنفذة من جانب الهيئة أو القطاع الخاص.

ويعرض التقرير أهم المؤشرات الفنية لمشروعات الطاقات المتجددة لأحد الأعوام الفارقة فى مجال الطاقة المتجددة، حيث بلغت الاستثمارات حوالى 3 مليارات دولار، منها 90% من خلال القطاع الخاص، والباقى مشروعات حكومية.

وأشار إلى أن معدلات حجم الاستثمارات تشير إلي قدرة الاقتصاد المصري على جاذبية الاستثمار بصفة عامة والاستثمار فى الطاقة المتجددة بصفة خاصة، وذلك فى ضوء العمل على إنتاج 20% من الكهرباء من المصادر المتجددة بحلول عام 2022، والعمل على مضاعفتها بحلول عام 2035.

وتتجاوز القدرات الاسمية حاليًا أكثر من أربعة آلاف ميجا وات، تشمل الطاقة المائية، طاقة الرياح، والطاقة الشمسية، توفر أكثر من 4600 مليون طن مكافئ من البترول، وتمنع انبعاث أكثر من 8 مليون طن من إنبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

وعلى مستوى العقود، حصدت الخلايا الشمسية النصيب الأوفر من التعاقدات، وتحديدًا مجمع بنبان للطاقة الشمسية، حيث ينفذ أكثر من ثلاثين مشروع بقدرة إجمالية 1465 م.و. ساهمت بنحو 73% من إجمالى استثمارات العام، أيضًا، شكلت مصادر التمويل الخارجى القسم الأكبر فى تدبير طلبات المستثمرين الأمر الذى يعكس ثقة مؤسسات التمويل الدولية فى السوق المصرى خاصة مع مشروعات تستمر لأكثر من عشرين عاما.

وكانت الهيئة قد أصدرت أطلس رياح مصر، والذى ساعد فى اختيار مواقع مشروعات طاقة الرياح فى جبل الزيت وخليج السويس وغيرها.

وفى مجال كفاءة الطاقة، انتهت الهيئة من إنشاء معملين لاختبار مكونات نظم السخانات الشمسية للمياه والخلايا الشمسية باستثمارات تجاوزت الأربعين مليون جنيه فى خطوة لضمان جودة المكونات وضمان استدامتها، وتأتى هذه الخطوة مع تركيب معمل متطور لاختبار أجهزة التكييف لينضم إلى مجموعة المعامل المماثلة والمختصة باختبار كفاءة الثلاجات، الغسالات، السخانات الكهربائية، وغسالات الأطباق والتى نفذت أكثر من سبعة آلاف اختبار.

وأبرز التقرير الدور المحورى للهيئة علي الصعيدين المحلي والدولي فى نشر الوعى بنظم الخلايا الشمسية وكذلك التدريب على تقنياتها المختلفة للمتخصصين فى مصر والعالم العربى والدول الإفريقية، مما يجعل من الطاقة المتجددة قوة ناعمة ترسم علاقات مصر بالدول الصديقة.