البدر يوجه كلمة لموظفي شركة البترول الوطنية بمناسبة احتفالية التشغيل الكامل لمشروع الوقود البيئي 

وجه وليد البدر الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية، كلمة لموظفي الشركة بمناسبة احتفالية التشغيل الكامل لمشروع الوقود البيئي، التي أقيمت أمس الثلاثاء برعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد حفظهما الله ورعاهما.

وإلى نص الكلمة:-

إلى جميع موظفي
شركة البترول الوطنية الكويتية
سيظل يوم الثلاثاء 22/ 3/ 2022 إحدى العلامات البارزة في مسيرة شركة البترول الوطنية الكويتية، وفي تاريخ القطاع النفطي الكويتي بشكل عام، ففيه تشرَّفَت الشركة وكافة أبنائها باستقبال والد الجميع سيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه، الذي تفضل برعاية وحضور حفل التشغيل الكامل لمشروع الوقود البيئي بمصفاة ميناء عبدالله، وأدار سموه الدولاب المخصّص، إيذاناً بالتشغيل الرسمي لهذا المشروع الحيوي الضخم.
لقد مثَّل هذا اليوم محطة تاريخية بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، أضفى عليها حضور سيدي سمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح حفظه الله مزيداً من التألق والبهاء، بتمثيله صاحب السمو في حضور الحفل المقام بهذه المناسبة، وإلقاء سموه كلمة، بثَّ من خلالها روح التفاؤل في نفوس أبناء الكويت كافة، مبشّراً بمستقبل أفضل لهذا البلد الحبيب.
لسنا فقط في “البترول الوطنية” من سعدنا بهذا الاهتمام الرفيع، بل شاركنا في ذلك جميع قيادات ومنتسبي القطاع النفطي، فالحدث كان كبيراً بحجم أهمية هذا القطاع، ولا شك أن هذه المناسبة قد دلَّلت على المكانة المتميزة التي يحظى بها لدى قيادتنا الحكيمة، باعتباره القائم على إدارة المورد الأهم لاقتصادنا الوطني.
شكراً من القلب لحضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه، ولسمو ولي عهده الأمين حفظه الله، على كل هذه الرعاية وكل هذا الاهتمام، وشكراً لكل من لبّى دعوتنا لحضور احتفالية التشغيل، وشاركنا فرحة الإنجاز، والشكر الجزيل لكم أنتم، موظفي “البترول الوطنية” في جميع مواقع العمل، ومن مختلف الدرجات الوظيفية، فأنتم من ترتكز عليهم الشركة في تحقيق تقدمها ونجاحاتها.
الشكر مستحق أيضاً لكل من ساهم في جعل “الوقود البيئي” حقيقة ماثلة أمام الأعين، بعد سنوات من العمل الجاد والمرهق والمليء بالتحديات والصعوبات، ونستذكر هنا بفيض من العرفان أدوار قيادات الشركة والعاملين السابقين، الذين كانت لهم إسهامات مشهودة على مدى السنوات الماضية، ولا يفوتني التنويه بالجهود الكبيرة التي وقفت وراء تنظيم احتفالية التشغيل الكامل للمشروع، وعملت بصمت من أجل إخراجها بهذه الصورة الجميلة والراقية والمتميزة.
أحييكم جميعاً على ما تقدمونه لشركتكم، وما تبذلونه من جهود لتعزيز سمعتها وتطورها وريادتها، ويسرني ونحن نستقبل شهر رمضان الفضيل أن أبارك لكم بهذه المناسبة الدينية العظيمة، سائلاً المولى القدير أن يتقبل منا جميعاً صالح الأعمال، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والاستقرار والرخاء.