البحرية الايرانية: لاتوجد حتى الان حصيلة نهائية لضحايا ناقلة النفط

قال محمد راستاد مدير عام مؤسسة الموانئ والملاحة البحرية الايرانية  انه لا توجد حتى الان حصيلة نهائية بشأن ضحايا ركاب ناقلة النفط الايرانية التي اصطدمت بسفينة شحن صينية في مياه بحر الصين.
ونقلت وكالة انباء (ارنا) الايرانية عن راستاد قوله انه تم العثور على جثة طفت على سطح الماء في محيط الناقلة الايرانية مشيرا الى ان هذه الجثة تتعلق بأحد المفقودين ال32 وتم نقلها الى ميناء (شانغهاي) الصيني للتعرف عليها.
وكانت وزارة النقل الصينية قالت أمس إن 32 شخصا اعتبروا في عداد المفقودين اثر اصطدام سفينتين قرب السواحل الشرقية للصين.
واوضح المسؤول الايراني انه لا يمكن الاقتراب من ناقلة النفط والقيام بالاجراءات اللازمة بسبب الحريق الهائل الذي “ما زال مشتعلا فيها”.
ومن جانبها اكدت شركة النفط الوطنية الايرانية انها ستستلم قيمة شحنة السوائل الغازية التي احترقت في المياه الإقليمية الصينية “بشكل كامل”.
وقالت وزارة النفط في تقرير لها اليوم انه وفي الساعة الثامنة من مساء السبت الماضي (بالتوقيت المحلي) تعرضت ناقلة نفط تابعة للشركة الوطنية لناقلات النفط الإيرانية الى حادث اصطدام مع احدى السفن في مياه بحر الصين.
واوضحت ان ناقلة النفط الإيرانية تحمل نحو مليون برميل من السوائل الغازية من حقل (بارس) الجنوبي لصالح شركة (هانوا توتال) الكورية الجنوبية وتقدر قيمة الشحنة بنحو 60 مليون دولار.
وبينت ان الشحنة التي كانت تحملها ناقلة النفط المنكوبة عقدت وفقا لاتفاقية (اف.او.بي) والتي تعد الشحنة فيها مسلمة الى الطرف الآخر ما ان يتم تحميلها على ظهر ناقلات النفط مؤكدة ان نفقات النقل والضمان تقع على عاتق المشتري “بشكل كامل”.
وكانت ناقلة نفط تابعة لشركة ناقلات النفط الإيرانية قد تعرضت مساء يوم السبت الماضي الى حادث اصطدام مع احدى السفن في المياه الصينية ما ادى الى فقد 32 شخصا كانوا على متن السفينة الايرانية اثنان منهم من الجنسية البنغلاديشية