البترول: تنفيذ مشروعات تعليم فني جديدة في بورسعيد

وقع المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وعادل الغضبان محافظ بورسعيد، اتفاقية تعاون لتنفيذ مشروعات تعليم فني في مدينة بورسعيد ضمن المساهمة المخصصة من مشروع حقل ظهر في التنمية المجتمعية بالمحافظة.
وتتضمن اتفاقية التعاون تجديد المباني وتطوير المناهج لعدد من المدارس الفنية لتحويلها لمدارس فنية نموذجية بما يسهم في تطوير نظام التعليم الفني في المرحلة الثانوية، وتصميم مناهج مدرسة التكنولوجيا التطبيقية المقرر افتتاحها خلال العام الدراسي الجديد.

وأكد وزير البترول – في تصريح اليوم الجمعة – أهمية استمرار هذا التعاون البناء بين الوزارتين في تطوير ورفع كفاءة التعليم الفني بما ينعكس إيجاباً على توفير عمالة متخصصة للمشروعات الصناعية والاستثمارية ومنها مشروعات البترول والغاز والثروة المعدنية.

من جانبه.. أوضح وزير التربية والتعليم، أن البروتوكول يأتي كواحد من جهود عملية تطوير التعليم وبخاصة الفني الذي يحظى بدعم ومتابعة من القيادة السياسية والحكومة لمساهمته الإيجابية في دعم الصناعة والاقتصاد الوطني، معرباً عن سعادته بتوقيع الاتفاقية والتعاون مع وزارة البترول في إنشاء مدارس التكنولوجيا التطبيقية، وإدراج تخصصات جديدة تلبي احتياجات سوق العمل، تماشياً مع استراتيجية الدولة المصرية ورؤية التنمية المستدامة 2030، مشيراً إلى أن هذه المدارس يبلغ عددها حالياً 20 مدرسة في 7 محافظات.

من جهته.. أشاد محافظ بورسعيد، بمبادرات التنمية المجتمعية التي تنفذها شركات البترول والغاز في محافظة بورسعيد في مجالات دعم التعليم والرعاية الصحية على مدار فترات عملها بالمحافظة.

وتأتى الاتفاقية ضمن المبادرات التي ينفذها مشروع حق ظهر بالمحافظة منذ بداياته عام 2017، في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين شركتي أيوك والشركة المصرية القابضة للغازات الطبيعية “إيجاس” في مارس عام 2017 لتنفيذ مبادرات اجتماعية وصحية بمحافظة بورسعيد.