«البترول الوطنية»: تحويل 95 % من أعمال الشركة إلى بيئة العمل الافتراضية

عبدالله المملوك
أكدت شركة البترول الوطنية الكويتية أنها قطعت شوطا متقدما باتجاه التحول الرقمي في مجمل أعمالها مستفيدة بذلك من الحلول التقنية المتطورة التي تقدمها شركة (في إم وير – VMware) الأمريكية المتخصصة في برمجيات الحوسبة السحابية ومحاكاة أنظمة التشغيل، ومقرها ولاية كاليفورنيا.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للشؤون الإدارية والتجارية والناطق الرسمي للشركة عاهد الخريف، إن “البترول الوطنية” نجحت في تحويل 95 بالمائة من أعمالها إلى بيئة العمل الافتراضية، مما ساهم في الحد من الأثر السلبي على البيئة بنسبة 70 بالمائة، وتوفير ما يصل إلى 50 بالمائة من التكاليف على مدار ثلاثة أعوام.

وأضاف أن الشركة تمكنت من إطلاق تطبيقات حديثة تتميز بدرجات اعتمادية عالية، منوها إلى أن تحقيق هذا الإنجاز تم عبر اعتماد الشركة لمنهجية السحابة بالتعاون مع شركة “VMware”، وهو ما عزز من انسيابية حركة البيانات، ورفع مستويات الكفاءة والأمان.

وأوضح الخريف أن هذه الخطوة جاءت بهدف تعزيز المرونة والارتقاء بقدرة الشركة على إنجاز المشاريع العملاقة الجديدة، إلى جانب المساهمة في تحقيق أهداف رؤية الكويت 2035 الرامية إلى دعم النمو الاقتصادي بدرجة أكبر.

وشدد في هذا الصدد على أن الإدارة العليا للشركة تحرص على تبني واعتماد أحدث التقنيات التي تمكنها من العمل بكفاءة قصوى، وتطوير شبكتها وتأهيلها بأعلى درجات المرونة والانسيابية والشفافية لمواكبة ظروف السوق المتغيرة، والمشاريع التجارية الجديدة.

من جهته، أوضح مدير دائرة تقنية المعلومات في الشركة ناجي المري، أن طرح الفرص الاستثمارية والمشاريع الجديدة في قطاع النفط والغاز في دولة الكويت عملية تتميز بالسرعة والكفاءة العالية، ويتطلب التعامل معها وجود موارد تقنية متطورة وحديثة، وآلية تحول سريعة وقدرة عالية على تطوير تطبيقات متفوقة ومتخصصة.

وأضاف أن “البترول الوطنية” تعمل حالياً على إنجاز عدد من المشاريع العملاقة مثل مشروع الوقود البيئي، الذي يتضمن توسيع وتحديث مصفاتي ميناء عبدالله وميناء الأحمدي لبناء مجمع تكريري متكامل بطاقة إجمالية تصل إلى 800 ألف برميل في اليوم، كما تنفذ العديد من المشاريع الكبرى الأخرى، مثل مشروع تحديث مرافق إنتاج ومناولة الغازات الحمضية، ومشروع خط الغاز الخامس.

وأشار المري إلى أن هذه الخطط والمشاريع الطموحة، دفعت الشركة إلى نشر بيئة سحابية خاصة بها في اثنين من مراكز البيانات داخل الكويت، وذلك وفق منهجية مركز البيانات المعرف بالبرمجيات SDDC، والقائم على حزمة من حلول “VMware” الرائدة، ومفاهيم الحوسبة الافتراضية، وآليات التخزين، والشبكة، وطبقات الأمان، منوها إلى أن دائرة تقنية المعلومات في الشركة تتولى مسؤولية إدارة وتشغيل الموقعين وفقاً لمفهوم التكوين النشط، الذي يوفر أعلى درجات المرونة، ويساعد على إبرام اتفاقيات مستوى الخدمة مع وحدات الأعمال.

ومن جانبه، قال رئيس فريق دعم المستخدمين إبراهيم الشراح، إن شراكة “البترول الوطنية” مع “VMware” تقوم على أساس المرونة وقابلية التوسع، اللذين يمهدان الطريق أمام الابتكار، وتعزيز مستويات الكفاءة، والتكيف مع ظروف السوق المتغيرة باستمرار، بما فيها استكمال تنفيذ المشاريع العملاقة، الأمر الذي من شأنه المساهمة في النمو الاقتصادي لدولة الكويت، وتعزيز فرص العمل، وحماية مصافي النفط الرقمية.

وأوضح أنه بالتزامن مع تنامي الاهتمام بالأمن الالكتروني على مستوى قطاع الطاقة، ساهمت حلول شركة “VMware” المتطورة، بما فيها مركز البيانات NSX لتعزيز الربط الشبكي، في رفع مستويات حماية وأمن “البترول الوطنية”، في حين ساهمت منصة Cloud Foundation في تعزيز مستويات حماية الشركة، وذلك عبر أتمتة إدارة جميع مكونات البرامج على امتداد البنية التحتية للشركة، ما أدى إلى إتمام التحديثات الأمنية بشكل تلقائي، وبحسب مقتضيات الحاجة.

بدوره، أكد المدير الإقليمي لمنطقة الخليج (قطر، عمان، الكويت، البحرين، اليمن) في شركة “VMware” عماد صفير أن شركة البترول الوطنية الكويتية تعد من أبرز شركات تكرير النفط المتقدمة رقمياً على مستوى العالم، وهي بمثابة دليل حي على ما نستطيع تحقيقه باعتمادنا منهجية السحابة أولاً، التي تقوم على دعم عمليات الأتمتة والبيانات الضخمة والتطبيقات الذكية، منوها إلى أنها شركة تتمتع بمكانة متميزة تؤهلها لمواصلة العمل على رفع مستوى إنتاجيتها، وإرساء معايير عمل جديدة تحتذي بها الشركات الأخرى داخل الكويت وخارجها.