البترول المصري: 6 مشروعات جديدة في صناعة البتروكيماويات بقيمة ملياري دولار

أكد المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، أن اكتشافات ومشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعي التي تؤتي ثمارها حاليًا تعطي دفعات قوية لصناعة البتروكيماويات المصرية وتفتح آفاقًا جديدة للاستثمار في هذه الصناعة الحيوية التي تحقق القيمة المضافة للثروات البترولية وتمنح عائدًا أعلى على الاستثمار.

مشيرًا إلى أن تطوير وتحسين منظومة البتروكيماويات واحد من أهم محاور المشروع القومي لتحويل مصر إلى مركز إقليمي للطاقة.

جاء ذلك خلال رئاسة الوزير لأعمال الجمعية العامة للشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات لاعتماد نتائج الأعمال للعام المالي 2017 /2018 بحضور المهندس محمد سعفان وكيل أول الوزارة والجيولوجي أشرف فرج وكيل الوزارة للاتفاقيات والاستكشاف والمهندس عابد عز الرجال الرئيس التنفيذي لهيئة البترول والمهندس أسامة البقلي رئيس شركة إيجاس ومحمد جبران رئيس النقابة العامة للبترول ووكيل أول الجهاز المركزي للمحاسبات.

وأوضح الملا أن وضع 6 مشروعات جديدة باستثمارات نحو ملياري دولار حيز التنفيذ تمثل إضافة قوية لصناعة البتروكيماويات التي يعمل قطاع البترول على تنمية استثماراتها كهدف حيوي انطلاقًا من عوائدها المتميزة اقتصاديًا وتوفيرها خامات أساسية للسوق المحلي وقدرتها على زيادة فرص العمل مع تنامي حلقاتها الإنتاجية التي تستهدف تصنيع منتجات نهائية يحتاجها السوق المصري وتلبي احتياجاته، مشددًا على أهمية تحديث وتطوير رؤية وأداء الشركة المصرية القابضة للبتروكيماويات باستمرار في إطار مشروع تطوير وتحديث قطاع البترول لتواكب الأسواق الإقليمية والعالمية وتزيد من صادراتها بما يعزز الاقتصاد القومي والعائد على الخزانة العامة للدولة والملاءة المالية للشركة والشركات التابعة.

من جانبه استعرض الكيميائي سعد هلال رئيس الشركة نتائج الأعمال، مشيرًا إلى أن مشروعات الشركة حققت تقدمًا ملحوظًا خلال العام محققة زيادة في إيراداتها بنحو 33%، وأشار إلى أن المشروعات التي دخلت حيز التنفيذ تتضمن مشروعات السويس لإنتاج مشتقات الميثانول وسيدبك لإنتاج البروبيلين والبولي بروبيلين ومشروعي ايثيدكو “إنتاج البيوتادايين المطاطي ومحطة توليد الكهرباء التي تم الانتهاء منها وتقدر طاقتها التصميمية بنحو 150 ميجاوات وبتكلفة استثمارية 98 مليون دولار “ومشروع إنتاج الألواح الخشبية متوسطة الكثافة ومشروع إنشاء الرصيف البحري وتسهيلات التخزين والشحن لشركة موبكو، وأن هناك خطة لإقامة مشروعات جديدة جار دراستها ومن أهمها مشروع مجمع التكرير والبتروكيماويات بالعلمين باستثمارات نحو 6.5 مليارات دولار، مشيرًا إلى أن هذه المشروعات تهدف إلى الاستغلال الأمثل للمواد الخام في إنتاج مشتقات بتروكيماوية جديدة متخصصة تخدم قطاعات صناعية متنوعة.

وأضاف هلال أن الالتزام بسياسات التشغيل الآمن هدف رئيسي في مسيرة العمل لضمان سلامة العاملين وكفاءة أداء الإنتاجية وتأمين المنشآت وتحقيق نتائج طيبة، كما أكد على الالتزام بتحقيق ترشيد الاستهلاك ورفع الكفاءة وزيادة الإنتاج، مشيرًا إلى نتائج ذلك ظهرت في مشروعي وحدة الأمين الجديدة ومشروع استرجاع غاز ثاني أكسيد الكربون بسيدبك اللذين يحققان عائدًا نحو 15 مليون جنيه سنويًا.