البترول المصري: نعمل على تسييل وإعادة تصدير غاز حقول شرق المتوسط

قال طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، في بيان اليوم الثلاثاء، إن مصر تعمل حاليًا لتصبح مركزًا إقليميًا لتجارة وتداول الغاز والبترول، وتأمين إمدادات مستقرة للغاز، من خلال استقبال الغاز المنتج من حقول شرق المتوسط إلى مصر وإعادة تصديره من خلال مصانع الإسالة في إدكو ودمياط.

جاء ذلك خلال الجلسة الوزارية الثانية تحت عنوان ” أمن الطاقة كشراكة عالمية”، بمشاركة سون زينشنغ الأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي ” IEF “، وسليمان الحربش المدير التنفيذي لصندوق أوبك للتنمية الدولية، وإبراهيم المهنا مستشار بالمملكة العربية السعودية.

وأكد الملا، على أهمية الشراكة العالمية في تأمين إمدادات الطاقة بأسعار متوازنة للمنتجين والمستهلكين والتي أصبحت حاجة ملحة تحتم على الجميع التعاون والتنسيق لإستمرار الإمدادات لدعم اقتصاديات الدول.

وأشار الوزير، إلى أهمية وضع خارطة طريق واضحة المعالم تهدف إلى تنسيق ودعم التعاون فيما يتعلق بشئون البترول والغاز وتحديد الأهداف والآليات اللازمة لتأمين إمدادات مستقبل الطاقة.

وكان حمدي عبدالعزيز، المتحدث باسم وزارة البترول، قال في تصريحات سابقة، إن استراتيجية تحويل مصر إلى مركز إقليمي للغاز الطبيعي، تشمل استقبال الغاز من عدة دول في شرق البحر المتوسط، ومنها إسرائيل وقبرص.

وكانت شركة ديليك للحفر، أعلنت مطلع العام الجاري، عن توقيع عقد لتصدير الغاز الإسرائيلي إلى مصر، مع شركة دولفينوس، الخاصة بقيمة تصل إلى 15 مليار دولار، خلال 10 سنوات.

وقال عبدالعزيز في البيان، إن الاتفاق الذي تم بين شركات قطاع خاص لاستيراد الغاز من إسرائيل واستقباله، سيخضع للقوانين المنظمة.

وأضاف أنه “على الشركات الخاصة التقدم بطلباتها رسمياً للنظر فيها وفقاً للضوابط الموضوعة في هذا الشأن”.

وقال إن قانون تنظيم سوق الغاز الجديد يسمح للشركات بشراء الغاز واستيراده وإعادة بيعه سواء في السوق المحلي أو إعادة تصديره من خلال محطات الإسالة.