البترول الكويتية لا صحة لاستفادة 33 قياديا بنظام الباكدج

أكدت مؤسسة البترول الكويتية عدم صحة استفادة 33 قيادي حالي من «باكدجات» بقيمة اجمالية تقدر بـ33 مليون دينار، نافية صحة خبر نشرته إحدى الصحف المحلية اليوم.

وقالت المؤسسة ردا على ما تداولته إحدى الصحف المحلية الصادرة صباح اليوم الاثنين، أن ما جاء في الخبر غير صحيح ويتضمن كثير من المغالطات والمزج بين ما تنص عليه اللوائح الإدارية والأنظمة المعمول بها في القطاع النفطي ونظام “الباكدج” للقياديين المقر في عام 2007 وتم وقفه منذ عام 2013 وتقتصر الاستفادة منه حاليا على عدد 7 قياديين فقط لا تتجاوز اجمالي قيمته على مليوني دينار.

وفي بيان لها، أكدت المؤسسة أن إجابتها على أحد بنود السؤال البرلماني المشار إليه كان يتعلق بمكافأة التقاعد التي تصرف عن كل سنة خدمة إضافية تزيد عن 30 سنة لأي موظف كويتي يعمل بالدولة وانطبقت على 33 قيادي بالقطاع النفطي، ولم تكن الإجابة تتعلق بـ “الباكدج” الذي تم إيقاف العمل به منذ 2013 وينطبق على 7 قياديين فقط.

كما أشارت المؤسسة الى أن جميع العاملين في القطاع النفطي بمختلف مستوياتهم الوظيفية يستحقون عند انتهاء الخدمة مكافأة نهاية الخدمة والمنحة الاضافية بموجب ما أقره القانون واللوائح الادارية المعتمدة من المجلس الأعلى للبترول.

وتشدد المؤسسة على ضرورة توخي الدقة في الأخبار التي يتم تداولها بشأن القطاع النفطي، خاصة وأن المسؤولين في القطاع النفطي ينتهجون مبدأ الشفافية المعمول به في القطاع، وأنهم على تواصل دائم من خلال دائرة العلاقات مع وسائل الإعلام المحلية.