“البترول الكويتية” في طريقها لاستعادة علامات تجارية “منسية”!

كشفت  مصادر مطلعة أن شركة البترول الوطنية في طريقها لاستعادة نحو 27 علامة تجارية كانت قد فقدتها منذ أكثر من 10 أعوام.

وفي التفاصيل، عُلم أن “البترول الوطنية” كانت قد باعت منذ أكثر من 10 سنوات، مصنعاً لزيوت التزييت في منطقة الشعيبة الصناعية لأحد المستثمرين، غير أنها اكتشفت أخيراً أن منتجات هذا المصنع، والتي تصل إلى نحو 27 منتجاً تقريباً، لا تزال تستخدم علامتها التجارية كل تلك الفترة الماضية دون أن تنتبه الشركة لذلك!

وبيّنت المصادر أن “البترول الوطنية” طالبت وزارة التجارة والصناعة بالعمل على استرداد علاماتها التجارية (المنسية) من الطرف المشتري، على أساس أنها باعت مصنع الزيوت، ولكن الصفقة بحسب ما تؤكد المصادر لم تتضمن أي إشارة إلى منح الطرف المشتري أحقية الاحتفاظ بعلامتها (الشركة) التجارية، ما دفع إلى فتح نقاشات قانونية موسّعة حول آلية استرداد هذه العلامات، ووقف استغلالها من قبل الطرف الشاري.

وأوضحت المصادر أن القانوني ذهب إلى إمكانية تنفيذ شطب هذه العلامات من سجل الطرف المشتري، استناداً إلى ثغرة قانونية لصالح “البترول الوطنية” متمثلة في أن الطرف المشتري لم يقم خلال الأشهر الستة اللاحقة لفترة القيد المحددة بـ 10 سنوات، بإعادة تجديد قيدها مرة ثانية في سجل العلامات التجارية لصالحه.

وفي السياق نفسه، لفتت المصادر إلى أنه لحسن حظ «البترول الوطنية» لم يقم الطرف المشتري بتجديد العلامات التجارية المتنازع عليها مع الشركة في المهلة القانونية المحددة، ما يعطي «التجارة» الحق القانوني لشطب هذه العلامات من سجل الطرف المشتري، على أن يعاد لاحقاً تقييدها لصالح «البترول الوطنية». وأشارت المصادر إلى أنه «بهكذا إجراء تستطيع الشركة غلق ملف علاماتها التجارية المنسية كل هذه السنوات، دون أن توضح كيف فات عليها كل هذه الفترة المطالبة بها؟».