الاتحاد للطيران تختتم العام بجائزتين مرموقتين في الاستدامة

فازت الاتحاد للطيران، الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، بجائزة “أفضل مبادرة في الاستدامة البيئية لعام 2022” خلال الحفل السنوي لتوزيع جوائز الاستدامة البيئية للتميز الذي ينظمه مركز المحيط الهادئ للطيران (كابا) في سنغافورة، فضلاً عن جائزة “أفضل شركة طيران في دعم الاستدامة لعام 2022” من قبل مجلة بزنس ترافلر الأميركية.

بدأت الاتحاد للطيران مسيرتها في الاستدامة بالتركيز على إيجاد الكفاءات التشغيلية، وسرعان ما قامت الشركة بتوحيد قادة الصناعة ووضع واحدة من أكثر مبادرات استدامة الطيران شمولية تجمع بين شركات مختلفة للحد من الانبعاثات، وحماية التنوع البيولوجي وإدارة النفايات.

وتشمل برامج الاستدامة الرائدة للاتحاد للطيران برنامج الغرينلاينر الذي يستخدم أسطول الشركة من طائرات بوينغ 787 دريملاينر كحقل اختبار، بالإضافة إلى برنامج استدامة50 الذي تم إطلاقه في وقت سابق من هذا العام مع طائرات إيرباص A350-1000.
وإلى جانب ذلك، دخلت الاتحاد في شراكة مع مجموعة من الشركات لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، كان آخرها مع شركتي World Energy وساتافيا لجعل نظام “حجز الوقود واستخدامه” حقيقة يمكن تطبيقها على أرض الواقع.

في هذه المناسبة، قالت مريم القبيسي، رئيس قسم الاستدامة والتميز في الاتحاد للطيران: “لقد كان عام 2022 عامًا مهمًا بالنسبة للاتحاد للطيران مع العديد من الإنجازات التي نفخر بها. ونضم هاتين الجائزتين من كابا وبزنس ترافلر الأميركية إلى جائزة لقب أفضل شركة طيران بيئية لعام 2022 التي حصلنا عليها من إيرلاين رايتنغز، فيما نستعد للترحيب بعام 2023 مع التزام مستمر بالتعاون مع شركائنا لدعم قطاع الطيران في تحقيق صافي انبعاثات كربونية صفرية بحلول عام 2050.”

من جهته، أعلن ماركو نافاريا، مدير المحتوى والتسويق في كابا قائلاً: “تستخدم جوائز كابا لاستدامة الطيران للتميز مجموعة من البيانات والتحاليل المستقلة لتحديد شركات الطيران والشركات التي أظهرت قيادة واضحة وابتكارًا والتزامًا بمبادرات الاستدامة. يساعد الفائزون على تحقيق الزخم الإيجابي المطلوب لدفع القطاع للوصول إلى أهدافه البيئية.”

يقوم نظام تقييم الاستدامة كابا/إنفست بتقييم وتصنيف أداء الاستدامة لكل شركة طيران مقارنة بشركات الطيران الأخرى.

كذلك، فازت الشركة بجائزة أفضل شركة طيران لدعم الاستدامة لعام 2022 من بزنس ترافلر الأميركية، بعد أن استحدثت هذه الفئة تقديرًا للجهود الملحوظة التي يبذلها قطاع الطيران للحد من الانبعاثات.

في عام 2021، أطلقت الاتحاد للطيران أول برامج ولاء صديقٍ للبيئة لتوفير المزيد من الخيارات الصديقة للبيئة لركابها.

يتيح برنامج “خيارات واعية” إمكانية كسب نقاط الولاء عند اختيار المسافر تعويض الانبعاثات الكربونية الناجمة عن رحلته، وحمل أمتعة أقل على متن الطائرة. فيما صمّم برنامج “الخيارات الواعية للمؤسسات” للشركات الملتزمة بخفض الانبعاثات الكربونية وتعزيز الاستدامة، مع مكافآت وعروض خاصة استحدثت لدعم مبادرات البيئة والمجتمع والحوكمة وسلوك الموظفين.

وتمتلك الاتحاد للطيران واحدًا من أحدث الأساطيل وأكثرها كفاءة في العالم. ويبلغ متوسط عمر أسطول الشركة 5.8 عامًا فقط، ويشكّل الجيل الجديد من الطائرات العريضة البدن 60 بالمئة من أسطول طائرات الشركة.

وإلى جانب برنامج الاختبار والابتكار الشامل للشركة، أصبحت الاتحاد للطيران أول شركة طيران تحصل على تمويل تجاري قائم على الامتثال المصدّق لأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ومؤخرًا، تم إطلاق مشروع غابة الاتحاد لأشجار القرم بهدف إنشاء غابات تمتص الكربون في البلدان التي تشغل الشركة رحلاتها إليها، ابتداء من مقر الشركة في أبوظبي.

Print Friendly, PDF & Email