الاتحاد الأوروبى يدعو إلى اتخاذ إجراءات سريعة للحاق بالتمويل الرقمى

قال منظمو الاتحاد الأوروبى اليوم إن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات سريعة لتحديث كيفية فحص الخدمات المالية عبر الحدود وحماية المستهلكين مع تحول القطاع إلى رقمنة مع لعب “التكنولوجيا الكبرى” دورًا متزايدًا، وفقا ل رويترز.

ويتجه الناس إلى وسائل التواصل الاجتماعي ويستخدمون الهواتف الذكية لشراء الأسهم وبيعها، وتحريك الأموال حول الحسابات المصرفية وإجراء المدفوعات، وهو اتجاه تسارعه جائحة COVID-19، مما ترك المنظمين يلعبون دور اللحاق بالركب.

وقال تقرير مشترك صادر عن هيئات الرقابة المصرفية والتأمين والأسواق في الاتحاد الأوروبي: “لقد فتح التمويل الرقمي أوجه تآزر جديدة بين الأنشطة المالية وغير المالية التى من المحتمل أن تقدم مخاطر نظامية في سوق الخدمات المالية”.

وقال التقرير إن الحوسبة السحابية، أو البنوك والشركات المالية الأخرى التي تستخدم مزودي خدمات تعهيدهم، تشهد ازدهارًا.

وقال التقرير، إنه من غير الواضح فى بعض الأحيان كيفية تصنيف بعض الخدمات المالية الرقمية بموجب القواعد الحالية ، مما يخلق حالة من عدم اليقين بشأن خصوصية البيانات ، وضمانات مكافحة غسيل الأموال ومقدار رأس المال الذي يجب أن يحتفظوا به.

ودعت المفوضية الأوروبية التنفيذية للكتلة، التى فتحت مشاورات عامة حول التمويل الرقمي ، إلى اتخاذ وجهة نظر “شاملة” للإشراف على الخدمات المالية.

وقد تكون هناك حاجة إلى “هياكل إشراف” جديدة لالتقاط المعاملات المنتشرة عبر مجموعات “النشاط المختلط” أو مجموعات MAG، مثل Amazon وGoogle (GOOGL.O) وMeta Facebook (FB.O) وApple (AAPL.O) وغيرها من شركات التكنولوجيا الكبرى الشركات التي تقدم خدمات مالية وغير مالية.

وقال التقرير إن انهيار شركة المدفوعات الألمانية Wirecard أظهر أن الترتيبات المعقدة داخل مجموعة تقدم خدمات مالية وغير مالية على حد سواء تخلق تحديات محددة للمشرفين.

وذكر التقرير أن “الرقمنة المتزايدة وتحويل البيانات للخدمات المالية تتطلب تعاونًا أوثق بين السلطات المالية وغير المالية ذات الصلة”.

وذكر التقرير، أنه قد يكون هناك ما يبرر اتخاذ إجراء تنظيمي نظرًا لأن بعض المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي هي إعلانات فعالة.

وفى أسواق الأوراق المالية على وجه الخصوص ، تزامن نمو منصات التداول الرقمية مع الاتجاهات الجديدة ، مثل”التداول الاجتماعي”، أو نصائح الاستثمار التي يتم مشاركتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي – والتي تجلب فرصًا جديدة ولكنها تنطوى على مخاطر أيضًا.”