الإمارات تهدي مصر محطة طاقة شمسية

تشهد مصر حاليا تغييرات جوهرية جعلت كل المصريينَ، يتطلعونَ لمستقبل أفضل ونهضة شاملة فى كافة المجالات، واستطاعت مصر خلال الثلاث سنوات الماضية، وبعدَ عمل وجهد كبيريْن استعادت فيه استقرارها الأمنى والسياسى، مما كان له أثر إيجابى على كافة قطاعات الدولة وعلى رأسها قطاع الطاقة.

على هذا الدرب تسيرمشروعات الطاقة المتجددة، في طريقها نحو تحقيق أهداف استراتيجية الطاقة المتجددة، فى ظل الآليات والتشريعات التي تعمل على دعم تشجيع استخدام مصادر الطاقة المتجددة، وذلك للوصول لنسبة 20%، من إجمالي الكهرباء المنتجة في عام 2022، ومضاعفة هذه النسبة بحلول عام 2030.

وفي هذا السياق صرح المهندس محمد عبد العليم السطوحي رئيس مجلس إدارة شركة البحيرة لتوزيع الكهرباء أن شركة البحيرة لها نشاط مكثف في مجال إنشاء المحطات الشمسية وتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية لما تتمتع به المناطق التابعة للشركة من سطوع للشمس

وكشف السطوحي في تصريحات خاصة لصوت الأمة أن الشركة قد انتهت من الاستلام النهائي لمحطة طاقة شمسية مهداة من الإمارات بمنطقة سيوة بتكلفة 250 مليون جنيه وتبلغ القيمة الإجمالية للمحطة 10 ميجاوات

وأكد أنه استكمالا لذلك النشاط فقد أنشأت الشركة 9 محطات للطاقة الشمسية فوق أعلى مباني الشركة بلغت تكلفتها مليون جنيه بقدرات 200 كيلو وات

وكان الدكتور محمد شاكر، وزيرالكهرباء والطاقة المتجددة، قال في تصريحات صحفية، إن الطاقةَ تمثل أحد أهمِّ السبل لتحقيق تطلعات الشعوبِ نحو مستقبل أفضل وذلك باعتبارها المحرك الرئيسي لخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعمل على تحقيق طموحات الشعوب التي ترتبط ارتباطا وثيقا بمدى توافر الإمدادات الآمنة من مصادر الطاقة.

وأشار الوزير إلى أن أسواقَ الطاقة تشهد حاليا العديد من التقلبات في الأسعار العالمية، ما قد يؤثر على إمدادات الطاقة خلال الفترةِ القادمة الأمر الذي يتطلب تضافرَ جهودِ كافة الأطراف منتجين ومستهلكين، لضمان أسعار عادلة تشجع على تدفق الاستثمارات واستمرار عملياتِ البحث والاستكشاف والتنمية بما يحقق التنميةَ المستدامةَ ورفاهية شعوب العالم.