الأردن وصندوق الطاقة المتجددة يطلقان برنامج “ترشيد الطاقة أولاُ”

وقع صندوق الطاقة المتجددة وترشيد الطاقة اتفاقيات مع 41 مصنعا، يقدم بموجبها الصندوق دعما بنسبة 50 بالمئة من كلفة
دراسات التدقيق الطاقي لمشاريع تنفذها المصانع.
ووقع الاتفاقيات المدير التنفيذي للصندوق رسمي حمزة، وممثلو غرفة صناعة الأردن واصحاب المصانع المستهدفة، بحضور وزير
الطاقة والثروة المعدنية الدكتور صالح الخرابشة ورئيس مجلس إدارة غرفة صناعة الأردن عدنان ابوالراغب، وممثل قطاع
الانشاءات في الغرفة محمد الخرابشة.
وأكد الخرابشة خلال رعايته امس حفل توقيع الاتفاقيات، ان عام 2018 سيكون عاما لترشيد الطاقة بالقطاع الصناعي نظرا
لمساهمته الكبيرة بالاقتصاد الوطني.
وأشار الخرابشة أننا نسعى لدعم القطاع الصناعي من خلال دعم هذه البرامج عبر صندوق الطاقة المتجددة ، والذي جاء تحقيقاً
للأهداف الاستراتيجية لقطاع الطاقة في تخفيض استهلاك الطاقة وتحسين كفاءتها في كافة القطاعات ، حيث ان القطاع
الصناعي وبحسب التوزيع القطاعي لإستهلاك الطاقة النهائية يستهلك ما يقارب(991 طن.م.ن) وبنسبة مئوية تصل الى 17%
من مجموع استهلاك كافة القطاعات، وذلك وفقاً لحقيقة وواقع الأرقام الواردة في ميزان الطاقة لعام 2016.

وقال الخرابشة أن صندوق الطاقة المتجددة بتطوير هذا البرنامج التمويلي المتكامل والمميز لخدمة قطاع الصناعه، بتوليفة من
جميع المعنيين شركاء الصندوق: (البنك المركزي، البنوك التجارية، الشركة الأردنية لضمان القروض، وغرفة صناعة الأردن).
وبدورة اكد رئيس غرفة صناعة الاردن عدنان ابو الراغب أن هذا التعاون لتجسيد التعاون والتشاركية القائمة بين الصندوق
والغرفة حيث سيتم اليوم توقيع اتفاقيات في مجال خدمات كفاءة الطاقة والتي تهدف الى تعزيز وصول المنشات الصناعية
الصغيرة والمتوسطة لنوع خاص من التمويل وهو تمويل تنفيذ تقنيات كفاءة الطاقة والتي بموجبها تم إطلاق هذه المبادرة
الطيبة إضافة إلى مساعدة المصانع الصغيرة والمتوسطة للتغلّب على أحد أهم التحديات، المتمثلّة في التكاليف المرتفعة
لاسعار الطاقة بكونها تعد مدخل انتاج رئيسي لكافة الصناعات المحلية، وذلك من خلال العمل مع الصناعات لرفع كفاءة مصادر
الطاقة المستخدمة وترشيد استهلاكها لرفع تنافسية القطاع محلياً وخارجياً.
وبين ابو الراغب انه وفي المرحلة الاولى من البرنامج استفاد ما يقارب 20 منشأة صناعية من الفوج الاول من المصانع من الخدمات
الفنية والتمويلية للبرنامج، لا سيما وان اجراء دراسات التدقيق الطاقي في هذه المنشآت بيّنت وجود فرص كبيرة لتوفير
استهلاك مصادر الطاقة في مختلف المنشآت الصناعية. وأشار الى ان هذا التعاون والشراكة بين غرفة صناعة الاردن وصندوق
كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة سيستمر لتذليل جميع العقبات التي تواجه الصناعيين.
وعبر رسمي حمزة /المدير التنفيذي للصندوق عن سعادته بإطلاق المرحلة الثانية من البرنامج الذي تم تصميمه بعناية كبيرة
لخدمة القطاع الصناعي وزيادة قدرته التنافسية وتخفيف فاتورة الطاقة المترتبه عليه، حيث قام الصندوق بالتواصل مع البنك
المركزي والبنوك التجارية والشركة الأردنية لضمان القروض وغرفة صناعة الأردن للتشبيك في مراحل تطوير هذا البرنامج