اكتشاف جديد يعزز فرص العثور على الكائنات الفضائية

حقق العلماء اكتشافًا كبيرًا يمكن أن يعزز فرص العثور على الحياة الغريبة والكائنات الفضائية، إذ حلل فريق من الباحثين سلوك الكواكب التى تدور حول النجوم الثنائية، لاكتشاف ما إذا كانت الكواكب الخارجية تتصرف مثل الأرض.

ووجد الباحثون أن النجوم أن 87٪ من الكواكب الشبيهة بالأرض فى الأنظمة الثنائية يمكن أن يكون لها “ميل محور” مماثل للأرض، مما يعنى الزاوية التى يميل بها كوكبنا.

ووفقا لموقع”مترو” البريطانى، يختلف ميل الأرض ببطء شديد، وهو عنصر مهم لاستقرار المناخ يدعم تطور الحياة المعقدة، فعلى سطح المريخ على سبيل المثال، يختلف الميل بشكل كبير بمرور الوقت وربما ساعد فى تدمير الغلاف الجوى، فعملية تغيير الميل للأرض أبطأ وأكثر نعومة، مما يعنى أن مناخنا أكثر استقرارًا ولا يتغير بشكل مفاجئ.

وقال معهد جورجيا للتكنولوجيا فى بيان: “إنهم موجودون هناك، ويبدو الأمر أكثر ترجيحًا فى ضوء دراسة جديدة حول إمالة محور الكواكب.”

قامت الدراسة بتحليل النجوم الثنائية، والتى تعد وفيرة فى الكون، فأنظمة النجوم المتعددة شائعة، وحوالى 50٪ من النجوم بها نجوم مصاحبة ثنائية.

وقال Gongjie Li ، الباحث المشارك فى الدراسة، وهو أستاذ مساعد فى كلية جورجيا للتكنولوجيا للفيزياء، يمكن تطبيق هذه الدراسة على عدد كبير من أنظمة الطاقة الشمسية، ويبدو أن أنظمة الطاقة الشمسية أحادية النجوم مثل أنظمتنا ذات الكواكب المتعددة نادرة.