اكتشاف أكبر منطقة براكين على الأرض

اكتشف علماء الجيولوجيا تحت نيوزيلندا آثار فقاعة صهارة هائلة تسمى superplume، التى أدت فى الماضى إلى أكبر نشاط بركانى على الأرض، وتفيد مجلة Science Advances، بأن تيار الصخور المنصهرة انفصل عن الحدود الخارجية للنواة على عمق ثلاثة آلاف كيلومتر قبل نحو 120 مليون سنة، وارتفع بسرعة نحو السطح على شكل عمود فائق superplume .

وقد اكتشف علماء الجيولوجيا آثارعمود الوشاح، خلال تحليل سرعة انتشار الموجات الزلزالية الناتجة عن الهزات الأرضية الأرضية أو الانفجارات، واتضح للعلماء أن هذه الموجات خلال مرورها عبر هضبة هيكورانجى (تقع شرق نيوزيلندا) تتسارع بصورة ملحوظة وتصل سرعتها إلى تسعة كيلومترات فى الثانية، هذه التغيرات فى السرعة عالية ومتساوبة لجميع الموجات التى تنتشر أفقيا، ولكنها أقل بصورة ملحوظة فى الموجات العمودية