استهلاك النفط والغاز والفحم فوق 80 % من الاستخدام النهائي للطاقة

ضرب ارتفاع أسعار النفط الذي استمر لأشهر زر الإيقاف المؤقت هذا الأسبوع، بعد تحول في التوقعات من مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي. وقالت لويز ديكسون من “ريستاد إنيرجي” في بيان “يعيد سوق النفط تعلم درس في يومي التداول الماضيين بعد أن ألمح البنك المركزي الأميركي إلى احتمالية رفع أسعار الفائدة في عام 2023، مما سيجعل النفط أكثر تكلفة في الاقتصادات غير المقومة بالدولار ويمكن أن يضعف الطلب”. إن توقع 100 دولار لبرميل النفط يبدو أكثر احتمالاً، حيث يرى العديد من تجار النفط بقاء النفط فوق 70 دولارًا للبرميل في المستقبل المنظور، وبالتالي لم يعد بلوغ النفط 100 دولار أمرًا مستحيلًا.

وفي الأسواق غير النفطية، تزيد شركة جنرال موتورز من إنفاقها على السيارات الكهربائية بنسبة 30 ٪، وستزيد جنرال موتورز الإنفاق على المركبات الكهربائية إلى 35 مليار دولار حتى عام 2025، بزيادة قدرها 30 ٪ عن توجيهاتها السابقة. وستقوم أيضًا ببناء مصنعين جديدين للبطاريات في الولايات المتحدة. يأتي القرار بعد أسابيع قليلة من إعلان شركة فورد المدرجة في بورصة نيويورك أنها ستنفق 30 مليار دولار على المركبات الكهربائية حتى عام 2030.

وفي سوق الحفر لقد فات الأوان لتجنب أزمة الإمداد، حيث إن مستوى الحفر واستثمار رأس المال التوسعي غير كاف وقد ظل لعدة سنوات للحفاظ على إنتاج النفط عند المستويات الحالية. وسيبدأ عدم وجود أنشطة حفر جديدة في الظهور، في انخفاض في الإنتاج في وقت مبكر من العام المقبل. إلا أن أسعار خدمات حقول النفط آخذة في الارتفاع. وأدى الارتفاع المطرد والكبير في أسعار النفط، إلى زيادة الأعمال لمقدمي خدمات حقول النفط، بالتالي ارتفاع الأسعار. وقال ستيوارت ويلسون الرئيس التنفيذي لشركة “باكرز بلس” لخدمات الطاقة “بدأنا بالفعل نشهد زيادة إيجابية في النشاط ونأمل أن ينعكس ارتفاع أسعار الخدمات في الأشهر المقبلة”.

واثرت طفرة مصادر الطاقة المتجددة بالكاد على الوقود الأحفوري، ولا يزال النفط والغاز والفحم يمثلون أكثر من 80 في المئة من الاستهلاك النهائي للطاقة، ولا يختلف كثيرًا عما كان عليه الحال قبل عقد من الزمن، على الرغم من ارتفاع حصة الطاقة المتجددة في إجمالي استهلاك الطاقة في العالم. وفي الاقتصادات النشطة انتعش الطلب الهندي على النفط في النصف الأول من شهر يونيو، مقدمًا زخمًا صعوديًا لسوق النفط

Print Friendly, PDF & Email