استقرار أسعار النفط قبل محادثات بشأن تغييرات محتملة في إنتاج فبراير

استقرت أسعار النفط اليوم الثلاثاء، قبل محادثات بين منتجين كبار بشأن تغييرات محتملة في إنتاج فبراير/شباط.

ومن المقرر أن تُستأنف المباحثات في وقت لاحق اليوم، بينما تتواصل المخاوف بشأن الطلب على الوقود في ظل إجراءات عزل عام جديدة لمكافحة كوفيد-19.

وتراجعت العقود الآجلة لخام برنت تسليم مارس/آذار 6 سنتات أو ما يعادل 0.1% إلى 51.03 دولار للبرميل بحلول الساعة 0726 بتوقيت جرينتش، بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم فبراير/شباط 47.63 دولار للبرميل مرتفعا بمقدار سنت.

وانخفض الخامان القياسيان ما يزيد على 1% أمس الإثنين، بعد أن أخفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المجموعة المعروفة باسم أوبك+، في الاتفاق على تعديلات على إنتاج النفط في فبراير/شباط.

وبالرغم من تعافي أسعار النفط منذ تهاويها لأقل مستوى في نحو عقدين في 2020 مع تضرر الطلب بسبب الجائحة ولكنها تظل أقل من مستوياتها قبل الجائحة بكثير.

وتعارض السعودية ضخ المزيد من الخام بسبب إجراءات العزل العام الجديدة بينما تقود روسيا دعوات لزيادة الإنتاج مشيرة إلى تعافي الطلب.

وستستأنف أوبك+ المحادثات في وقت لاحق اليوم.

ودخلت إنجلترا في عزل عام جديد أمس الإثنين، إذ ارتفعت الإصابات بكوفيد-19 عقب ظهور سلاسة أشد عدوى من فيروس كورونا.

وقالت فيتش سولوشنز “نمو الطلب في الأمد القريب يتعثر بسبب ارتفاع جديد في كوفيد-19 في أنحاء أمريكا الشمالية وأوروبا والشرق الأوسط ومن المرجح أن يتجه لمزيد من الانخفاض على مدى عدة أشهر قادمة”.