ارتفاع جنوني لتكلفة الشحن البحري للنفط جراء الأزمة الأوكرانية الروسية

كتب – عبدالله المملوك
أدت الأزمة الروسية الأوكرانية إلى زيادة تكاليف الشحن البحري النفطي من روسيا، إذ تسببت العقوبات المفروضة على موسكو إلى زيادة مخاطر نقل البضائع على تلك الطرق.

وبحسب ما ذكره سماسرة سفن لوكالة “بلومبرج”، يعرض مالكو السفن ضعف آخر سعر تم تداوله لشحن ما يعرف بخام “إسبو” (خط أنابيب النفط في شرق سيبيريا والمحيط الهادئ والمسؤول عن تصدير النفط الخام الروسي إلى أسواق آسيا والمحيط الهادئ) من ميناء كوزمينو المسؤول عن شحن النفط من الشرق الأقصى لروسيا إلى موانئ في الصين.

فيما أكدت مصادر للوكالة أن مالكي السفن يتقاضون أسعارا أعلى بفارق كبير لإرسال ناقلات عملاقة تحمل مليوني برميل من النفط من الولايات المتحدة إلى الشرق الأقصى بعد إبرام صفقات بما يقرب ضعف السعر المسجل في مطلع فبراير.

وأشارت المصادر للوكالة أن أطقم السفن بدأت تشكل أزمة حالية، إذ طُلب من المواطنين الأوكرانيين العودة إلى ديارهم للمساعدة في المجهود الحربي.

ووفقًا لبيانات الغرفة الدولية للشحن، يشكل البحارة الروس والأوكرانيون 14.5% من القوى العاملة في مجال الشحن البحري العالمي.