احصائية.. بريطانيا أكثر دول أوروبا المتسببة فى تلوث الهواء بالطائرات الخاصة

كشفت الاحصائيات الأخيرة عن أن بريطانيا هي أكبر ملوث في أوروبا من السفر بالطائرات الخاصة، حيث تتسبب الرحلات الجوية من لوتون إلى نيويورك في أعلى انبعاثات لثاني أكسيد الكربون كل عام، وتمثل الرحلات الجوية التي تدخل المملكة المتحدة أو تغادرها ما يقرب من خمس انبعاثات الطائرات الخاصة في أوروبا، والتي زادت بمقدار الثلث تقريبًا بين عامي 2005 و2019 وفقًا لتحليل أجرته مجموعة النقل والبيئة.

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، استمر استخدام الطائرات الخاصة أيضًا خلال جائحة Covid-19، وبحلول أغسطس 2020، عندما تم إيقاف العديد من الأوروبيين وانخفضت الرحلات التجارية بنسبة 60% على أساس سنوي، عادت حركة المرور بالطائرات الخاصة إلى مستويات ما قبل الوباء.

كان نيس المطار الأكثر شيوعًا في المراكز العشرة الأولى، والذي يزعم التقرير أنه يؤكد أيضًا أن الأثرياء يستخدمون الطائرات الخاصة للاستمتاع بأشعة الشمس بدلاً من ممارسة الأعمال”.

وشارك مطار لندن لوتون وفارنبورو في ستة من أكثر عشرة طرق تلوثًا تقلع أو تهبط في أوروبا، وكانت هناك 565 رحلة جوية بين لوتون وتيتيربورو، نيويورك، على الرغم من وجود خيار تجاري بين مطار هيثرو وجون إف كينيدي، و1390 رحلة بين نيس وفاربورو و 113 بين هونج كونغ ولوتون.

وتمثل الطائرات الخاصة حوالي 2% من انبعاثات الطيران، لكن تلوثها ينمو بوتيرة أسرع من الطيران التجاري.

ويتسبب 1% فقط من الناس في 50% من انبعاثات الطيران العالمية، كما يقول التقرير، مضيفًا أنه يكشف الدور الضخم الذي يلعبه الأثرياء في التنقل على متن طائرات خاصة لمسافات قصيرة جدًا.

يزعم التحليل أن رحلة طيران خاصة مدتها أربع ساعات تنبعث منها ما يبعثه الشخص العادي في السنة، وتعد الطائرات الخاصة التي تغادر المملكة المتحدة وفرنسا أكبر مصدر للتلوث، حيث تمثل أكثر من ثلث (36%) انبعاثات الرحلات الجوية الخاصة في أوروبا فيما بينها.

كما أنه من بين الدول العشر الأولى إيطاليا وألمانيا وإسبانيا وسويسرا واليونان والنمسا والبرتغال وأيرلندا.