اجتماع كبار منتجي النفط الأربعاء في ظل ارتفاع قياسي لأسعار الخام

تجتمع أبرز الدول المنتجة للنفط بعد غد الأربعاء لمناقشة زيادة الإنتاج، فيما بلغت أسعار الخام أعلى مستوى لها منذ 7 أعوام، بعد التوترات الجيوسياسية.
ويأتي الاجتماع المرتقب عبر الفيديو بين الأعضاء الـ13 في منظمة الدول المصدّرة للنفط أوبك، والدول العشر المتحالفة معها، في إطار اللقاءات الدورية للمجموعة منذ انتشار كورونا.
ويتوقع العديد من المحللين أن تقرر المجموعة، التي تضم السعودية وروسيا، مواصلة زيادة الإنتاج بـ400 ألف برميل يومياً في مارس(أذار) المقبل.
وقال محللون في “كابيتال إيكونومكس”: “لن نستبعد تماماً زيادة أكبر، لارتفاع أسعار النفط، وانخفاض الإنتاج من أوبك بلس أخيراً”.
وتجاوز سعر برميل برنت 90 دولاراً الأربعاء، في سابقة منذ أكتوبر(تشرين الأول) 2014، على خلفية تراجع المخاوف من المتحورة أوميكرون والتوترات الجيوسياسية.
ولوحت الولايات المتحدة وبريطانيا أمس الأحد بعقوبات اقتصادية جديدة ومدمرة على روسيا، فيما كثّفت واشنطن وحلفاؤها في حلف شمال الأطلسي جهودها لمنع أي غزو لأوكرانيا، وازدادت المخاوف من غزو روسي وشيك، رغم نفي موسكو ومناشدة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي تجنب “الذعر” بعد حشد موسكو قواتها على الحدود.
وقال المحلل لدى “إس إي بي” بيارن شيلدروب إن من شأن أي غزو لأوكرانيا أن يؤدي إلى “عقوبات قاسية جداً” على موسكو، وأضاف “سيوقف ذلك صادرات الغاز الطبيعي إلى أوروبا بشكل إضافي، وستكون أسعار الغاز الطبيعي والطاقة في أوروبا أعلى بكثير من الأسعار المرتفعة للغاية التي نشهدها حالياً”.
وأشار محللون إلى أن دول أوبك ومنتجين آخرين يواجهون صعوبات من جهتهم لبلوغ الأهداف الرامية لزيادة الإنتاج بـ400 ألف برميل في الشهر، ما يفاقم الضغط على الأسعار.