“اجتماع فيينا” يقرّ خفض إنتاج النفط حتى نهاية 2018

اتفقت منظمة “أوبك” وحلفاؤها المنتجون للنفط خارج المنظمة، وفي مقدمتهم روسيا، أمس، على تمديد تخفيضات إنتاج النفط حتى نهاية عام 2018، لكنهم أشاروا إلى خروج محتمل من الاتفاق قبل ذلك الموعد إذا حدث صعود حاد للأسعار.

وينتهي أجل الاتفاق الحالي للمنتجين، الذي بموجبه يخفضون الإمدادات نحو 1.8 مليون برميل يوميا في مسعى لدعم الأسعار، في مارس المقبل.

وتم التوصل إلى الاتفاق بعد ساعات من المناقشات في مقر “أوبك” بفيينا. وأعرب وزير الطاقة السعودي خالد الفالح خلال مؤتمر صحافي في فيينا أمس عن توقعه بأن يلتزم الجميع بالتمديد، مؤكداً أن “السعودية ستكون محفزا”.

وضغطت روسيا، وهي منتج رئيسي خارج “أوبك” خفض للمرة الأولى إنتاجه بشكل كبير مع المنظمة، على أن تكون هناك رسالة واضحة بشأن كيفية الخروج من التخفيضات حتى لا تتحول السوق إلى عجز في المعروض بشكل متعجل، أو يحدث صعود حاد للأسعار، أو تواصل شركات النفط الصخري الأميركية زيادة الإنتاج.