إيران تلجأ لبطاقات “التموين” بديلا عن رفع اسعار البنزين

اكد بهروز نعمتي المتحدث باسم هيئة الرئاسة في البرلمان الإيراني، ، عن اتفاق بين الحكومة والبرلمان حول عدم رفع سعر البنزين والعودة إلى بطاقات التقنين”التموين”.

وقال نعمتي، في تصريح للصحافيين على هامش جلسة النواب بحضور وزير النفط، إنه وفق المحادثات التي جرت مع الحكومة تقرر إبقاء سعر البنزين 10000 ريال للتر الواحد (حوالي 20 سنتا) خلال العام الجاري.

وأضاف: تقرر خلال الاجتماع الذي شارك فيه وزيرا النفط والداخلية ورئيس منظمة التخطيط والميزانية، أن يتم إحياء مشروع بطاقات البنزين للحد من التهريب”.

بدوره قال رئيس البرلمان الايراني، علي لاريجاني، إن غالبية النواب عارضوا ارتفاع أسعار البنزين، وقال: “من المؤكد أن نظام إتاحة البنزين من خلال بطاقات الوقود صحيح، وإن البرلمان يدعمه”.
ويصطف الايرانيون منذ اسبوع تقريبا في طوابير طويلة أمام محطات الوقود بعد أنباء عن ارتفاع سعر البنزين وتقنينه.

وكانت تقارير إعلامية أفادت أن إيران ستقوم بتقنين البنزين في 2 مايو/ أيار، مع بدء تطبيق قرار تصفير صادرات النفط الإيراني عقب إلغاء الإعفاءات الأميركية عن موردي نفط ايران.