غالبية أعضاء “أوبك” تدعم تمديد تخفيض الإنتاج

صرح وزير النفط الإيراني بيجن زنغنه، ان غالبية أعضاء «أوبك» تدعم تمديد اتفاق خفض الإنتاج، لكن القرار النهائي سيتخذ في الاجتماع المقبل في 30 نوفمبر.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعا نهاية الشهر الجاري لبحث مستقبل سياسة الإنتاج،ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن زنغنه: «غالبية أعضاء (أوبك) تدعم تمديد الخطة، لكن من المنتظر أن يتخذ القرار النهائي في اجتماع (أوبك) المقبل.

وسمحت “أوبك” لإيران بزيادة إنتاجها النفطي قليلا لمساعدتها في استعادة حصتها السوقية التي فقدتها أثناء فترة فرض العقوبات الغربية عليها. كما جرى إعفاء ليبيا ونيجيريا العضوتين في المنظمة أيضا من تخفيضات الإنتاج حيث يتعافى قطاعا النفط بهما من أعوام من الاضطرابات.

ونقل موقع معلومات وزارة النفط الإيرانية على الإنترنت (شانا) عن زنغنه «إذا تم تمديد تخفيضات الإنتاج سيجري أيضا تمديد إعفاء إيران.

من ناحية ثانية، تراجعت صادرات السعودية من الخام إلى 6.549 مليون برميل يوميا في سبتمبر، مقارنة مع 6.71 مليون برميل يوميا في أغسطس.

بدورها، اعلنت «أوبك» أن سعر سلة خاماتها تراجع يوم الجمعة الماضي 8 سنتات ليصل إلى 59.9 دولار للبرميل مقابل 59.98 دولار يوم الخميس الماضي.

وذكرت نشرة وكالة انباء «أوبك» أن المعدل الشهري لسعر سلة خاماتها لشهر أكتوبر الماضي بلغ 55.5 دولار للبرميل، مقابل 53.44 دولار في سبتمبر، الامر الذي يشير الى ان سعر السلة بلغ منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الاسبوع الماضي 60.50 دولار للبرميل.

وأشارت نشرة “أوبك” إلى أن المعدل السنوي لسعر السلة للعام الماضي بلغ 40.76 دولار للبرميل.

من ناحيتها، أعلنت “روسنفت” (أكبر منتج روسي للنفط) إنها وقعت اتفاقا لتوريد الخام مع “سي.إي.إف.سي تشاينا إنرجي”.

وقد يساعد الخام الروسي الصين، أكبر مستورد للنفط في العالم، في طموحها لإقامة سلسلة عالمية متكاملة لتوريد النفط.