إيران تتراجع عن زيادة أسعار الوقود‎ خوفًا من الاحتجاجات

اضطرت حكومة الرئيس حسن روحاني، للتراجع عن موقفها بشأن البدء بخطة تحديد مادة الوقود (البنزين) لكل سيارة 60 لترًا شهريًا، خوفًا من احتجاجات ضد الحكومة حذرها منها بعض النواب الإيرانيين.

وحذر المتحدث باسم لجنة الطاقة في البرلمان الإيراني ”علي بختيار“ من حدوث اضطرابات بسبب زيادة أسعار الوقود في ظل الظروف والأوضاع الراهنة التي تمر بها البلاد، معتبرًا أن ”البرلمان ليس لديه أي معلومات عن قرار الحكومة“.

وقال بختيار لوكالة أنباء ”إيلنا“ العمالية: إنه ”ليس من حق الحكومة قانونيًا رفع أسعار الوقود من دون الرجوع إلى مجلس الشورى الإسلامي (البرلمان)“، مضيفًا أن ”البرلمان يعارض أي خطة في هذا المجال (زيادة الأسعار)“.

تراجع أسعار النفط بضغط صعود مخزونات الخام الأمريكية‎
تقرير: الاقتصاد السعودي يكسر حاجز 800 مليار دولار لأول مرة

من جانبه، حث المتحدث باسم رئاسة البرلمان ”بهروز نعتمي“، يوم الأربعاء، الرئيس حسن روحاني بوقف أي خطط في رفع أسعار البنزين، جاء ذلك في تغريدة له عبر حسابه الرسمي على ”تويتر“.