إنهاء تصميم مجمع البتروكيماويات بالكويت في يونيو 2018

ذكرت مجلة ميد انه من المقرر الانتهاء من أعمال التصميم الاولية الخاصة بمشروع مجمع البتروكيماويات المخطط له في الكويت والذي سيتم دمجه مع المصفاة الجديدة التي هي قيد الإنشاء في منطقة الزور بحلول نهاية يونيو المقبل، على نسق يتفق وجهود دول مجلس التعاون الخليجي الاخرى في تعزيز انتاجها من البتروكيماويات.

وقالت المجلة ان المحرك لزيادة القدرة الانتاجية من البتروكيماويات يأتي على الرغم من المخاوف من زيادة المعروض منها مثل البولي بروبلين والبولي إيثيلين، حيث تقوم الولايات المتحدة والصين بتطوير مصانع جديدة عملاقة،

واضافت ان انهيار أسعار النفط منذ عام 2014 ادى للقضاء على ميزة تكلفة منتجي البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي، ولكن المنطقة على الرغم من ذلك تمضي قدما في موجة جديدة من المشاريع التي من شأنها أن تحقق بعض التقدم في عام 2018.

وتتطلع كل من البحرين والكويت وعمان والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى زيادة إنتاجها من البتروكيماويات في الوقت الذي تسعى فيه الحكومات إلى استخلاص المزيد من القيمة المالية من مواردها من الهيدروكربونات.

وفي هذا السياق، ابلغ الأمين العام لمنظمة الخليج للبتروكيماويات والكيماويات عبد الوهاب السعدون المجلة قوله ان صناعة البتروكيماويات تمثل حجر الزاوية في جهود التنويع التي تمضي دول المنطقة في تنفيذها، بل والأهم من ذلك أن أسعار النفط تعاني من الضعف في الوقت الحاضر. واضاف السعدون كانت الانخفاضات أدنى من المتوسط العالمي حيث ان الزيادة في الطاقة الإنتاجية تعوض انخفاض الأسعار، ونتوقع ان تكون ارقام عام 2017 افضل بكثير.

ومضت المجلة الى القول ان قطاع المواد الكيميائية ساهم في عام 2016 بمبلغ 43، 8 مليار دولار في اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي، وهو ما يمثل 29% من الدخل من التصنيع. وإجمالا، أنتجت المنطقة 158، 8 مليون طن من البتروكيماويات، وحققت عائدات بلغت 77 مليار دولار، كان حوالي ثلثي هذا المبلغ من المملكة العربية السعودية. وانخفضت الايرادات بنسبة 3% على أساس سنوي في عام 2016، بعد انخفاض بنسبة 8% في عام 2015، نتيجة انخفاض أسعار البيع.